في الأكشاك هذا الأسبوع
لحسن حداد

الخطة السرية لإقصاء حداد من السباق حول الأمانة العامة

 الرباط – الأسبوع

       يتجه بعض رؤوس الحركة الشعبية الموالين للأمين العام الحالي امحند العنصر إلى رسم خطة محبوكة لقطع الطريق على ترشح وزير السياحة لحسن حداد لمنصب الأمانة العامة لحزب السنبلة.

مضمون هذه الخطة التي تطبخ في ما يسمى بلجنة الأنظمة والقوانين التي يرأسها المحامي السرغيني، هو التوجه نحو وضع شروط قانونية جديدة حول المرشح لمنصب الأمانة العامة، وهي شروط ستحدد على المقاس الضيق جدا بالنظر إلى مؤهلات لحسن الحداد وعلى رأسها: تاريخ الالتحاق بالحزب، والتدرج في المسؤوليات، وعدد الولايات داخل المكتب السياسي “ثلاث ولايات متتابعة في المكتب السياسي للحزب”؛ وهي الشروط التي قد لا تتوفر في لحسن حداد.

هذه المفاجأة بحسب هؤلاء يتم الإعداد لطرحها على المؤتمرين خلال أشغال المؤتمر الوطني المزمع عقده أواخر شهر يونيو المقبل قصد المصادقة عليها لتصبح سارية المفعول.

إلى ذلك، شرع أنصار العنصر في الهجومات على لحسن حداد داخل المواقع الاجتماعية متهمينه بالتقنوقراطي الذي جرى صبغه بالأصفر والملتحق حديثا بالحزب والمتطاول على مؤسسي الحزب، داعين في الوقت نفسه إلى جمع عشرات الآلاف من التوقيعات لاستمرار العنصر أمينا عاما لحزب الحركة الشعبية.

وكان المناوئون للعنصر قد وجهوا ضربة لأنصار وزير الشبيبة والرياضة والأمين العام الحالي عندما رفضوا بالأغلبية منح تفويض لامحند العنصر كي يختار لهم رئيسا للفريق بمجلس النواب.

وكان الاعتقاد السائد وقتها حسب مصادر “الأسبوع”، أن المجموعة السائدة للعنصر كانت تريد توجيه ضربة لعبد القادر تاتو العضو الذي يشترك نفس الطموح مع لحسن حداد في الوصول إلى الأمانة العامة.

وقد تداول بعض نشطاء “الفيس بوك” أرضية يقارنون فيها بين دبلومات وزير السياحة حداد، ووزير الشبيبة والرياضة أوزين الذي مازال يعاني من تداعيات حصوله على “ماستر مصغر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!