في الأكشاك هذا الأسبوع

مهزلة.. ماذا يفهم الطبيب في القانون

الرباط – الأسبوع

   حولت فرق المعارضة بمجلس النواب، لجنة العدل والتشريع كأقوى لجنة تشريعية بالبرلمان إلى مهزلة في تاريخ البرلمان.

لجنة العدل، ونظرا لقيمتها التشريعية سواء من حيث طبيعة ونوعية القوانين الاستراتيجية التي تحال عليها ولا من حيث عددها، منحها الدستور بقوة القانون لأحزاب المعارضة، عرضت على حزب الاستقلال باعتباره الأول داخل المعارضة فرفضها واختار لجنة الداخلية، وعرضت على الأصالة والمعاصرة ورفضها باعتبار إصرار وهبي على مغادرتها، وعرضت على الاتحادي حسن طارق الذي رفضها بالنظر لالتزام رفاق الزايدي بعدم تقلد أي منصب من المسؤولية، فبقيت بدون رئاسة قبل أن يتم الضغط على حزب الاتحاد الدستوري لإنقاذ الوضع والقبول بها.

المهزلة لم تنته عند حدود قيام الاتحاد الدستوري بإنقاذ المعارضة والأغلبية من هذه الأزمة الدستورية والقبول بلجنة العدل والتشريع، بل استمرت حين منحها حزب الاتحاد الدستوري لطبيب “الدكتور الزردالي” لا علاقة له بالقوانين، فقط لأن حزب الحصان كان قد عين الزردالي الطبيب رئيسا للجنة الشؤون الاجتماعية التي تناقش قوانين وزارة الصحة، ورغم هذه المعطيات التي تغيرت لم يتغير قرار الدستوريين رغم توفرهم على محامين وقانونيين بلجنة العدل كالمحامية بشرى برجال والأستاذة في القانون فوزية الأبيض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!