في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يلعب المغرب ورقة الصين في نزاع الصحراء؟

انتقلت العلاقات المغربية الصينية في السنوات الأخيرة من مرحلة التعاون إلى مرحلة الشراكة، وتأتي الزيارة المرتقبة للملك محمد السادس في يونيو المقبل إلى بيكين، لتقطع أشواطًا إضافية، وينتظر أن تثمر موقفا سياسيا مؤيدا للرباط في ما يخص النزاع المفتعل حول الصحراء الغربية.

ليس للعلاقات بين الرباط وبكين وجه واحد للتعاون، بل وجوه متعددة، منها المشاورات السياسية التي ساهم استمرارها في تبديد ما يعترض العالم من صراعات وحروب. ويحاول المغرب استغلال تصرف الصين بحكمة وتبصر في تناولها مختلف القضايا التعاونية والشراكة التي تربطها بعدد من الدول الإفريقية، لكسب حليف جديد يضاف إلى نادي حلفاء الرباط، الذي تتقدمه الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والاتحاد الأوربي.. والقائمة طويلة.

ويرى عبد الفتاح الفاتيحي، المحلل السياسي المختص في قضية الصحراء والشأن المغاربي، أن زيارة العاهل المغربي المرتقبة إلى بيكين، وإن لم تكن الأولى من نوعها، إلا أن توقيتها له أكثر من دلالة سياسية، “لا سيما إذا ربطناها بالمتغيّرات الجيواستراتيجية التي حدثت في العالم بعد الربيع العربي، إذ أنها غيّرت الكثير من بنى العلاقات الدولية، ومن ذلك وضع المغرب في سلم هذه العلاقات، وخاصة مع شركائه التقليديين فرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوربي، وبرزت ملامحها في تطور مواقفها من قضية نزاع الصحراء”.

الزيارة لها أهمية أخرى أكثر عمقا وتتمثل، بحسب الفاتيحي في تصريحه لـ “إيلاف”، في محاولة المغرب استعادة دوره الإقليمي في المنطقة الإفريقية عبر سياسة اقتصادية لكسر الحصار الجيوسياسي الذي تمارسه عليه الجزائر من خلال منظمة الاتحاد الإفريقي، بعد أن غادر هذا التنظيم الإقليمي في سنة 1984، إثر قبول الاتحاد عضوية جبهة البوليساريو الانفصالية بدعم جزائري ليبي آنذاك.

وتابع: “لهذه الاعتبارات الإقليمية في إفريقيا، ونظرا للحضور الاقتصادي الكبير للصين في القارة السمراء، لا خيار للمغرب إلا أن ينسق جهوده مع التنين الاقتصادي لدعم سياسة الاستثمار الاقتصادي للرباط في العمق الإفريقي”.

تحويل العملاق الأسيوي بوصلته نحو الرباط، دفع إلى طرح العديد من علامات الاستفهام حول مدى قدرة المغرب على تجاوز علاقات الجزائر التاريخية مع الصين.

مهمة ليست بالمستحيلة بالنسبة للرباط، بحسب الفاتيحي، نظرا للإمكانيات المهمة التي يتمتع بها المغرب لتجاوز علاقات الجزائر والصين التاريخية، “لسببين مهمين: الأول يتجلى في أن التغييرات الجيوسياسية كفيلة بأن تحدث صدمة في طبيعة ونوعية العلاقات الدولية ما لم يكن فيها المحدد الاقتصادي مهمًا، في عالم أحادية القطبية، أما السبب الثاني فيتمثل في أن الجزائر لم يكن لها مع الصين غير التحالف السياسي التقليدي في زمن ازدهار الاشتراكية، إضافة إلى بعض الاستثمارات المحلية التي قامت بها الصين بالجزائر، والمتعلقة بإقامة مشاريع سكنية وبناء طرق سيارة فقط”.

.. وتلعب الرباط جميع الأوراق لتغليب كفتها في ما يخص حل النزاع المفتعل حول الصحراء. وقد تكون الصين واحدة من هذه الأوراق التي يساعد الحصول عليها في توجيه ضربة قاسمة لـ “البوليساريو”. وفي هذا الإطار، يقول الفاتيحي: “يتوق المغرب لإقامة شراكة استراتيجية مع الصين بعد أن كان يركز علاقاته على هذا المستوى على شركائه التقليديين، الاتحاد الأوربي، والولايات المتحدة الأمريكية، وهو بذلك يسعى إلى تنويع علاقاته السياسية والاقتصادية، بعد أن سجل تطورات في مواقف شركائه التقليديين من قضية نزاع الصحراء، وكذا بعد أن استعادت كل من الصين وروسيا دورهما السياسي في العلاقات الدولية”.

وأضاف أن “المغرب يحتاج إلى دعم سياسي قوي داخل مجلس الأمن الدولي لدعم موقفه التفاوضي من نزاع الصحراء، إذ يمر من تهديدات خطيرة قد تكون لها انعكاسات مؤلمة على ملف وحدته الترابية، بل على تواجده كدولة قوية في المنطقة”.

الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!