في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد عبو

في حضرة الوزيرعبو | صحراوي يصرخ.. “لا تكذبوا على الملك”

        وجد محمد عبو، الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية نفسه مضطرا لمنح الشباب المقاولين الصحراويين هامشا ومتسعا من الوقت لسماع كلام لم يسمعه في أي محطة من محطات الملتقيات الجهوية للتصدير المنظمة تحت شعار “لنكتشف آفاقا جديدة للتصدير”، بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والجمعية المغربية للمصدرين وجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، حيث فاجأ تدخل المقاول “ب م س” الوزير وبحضور الوالي يحظيه بوشعاب، بالجرأة الكبيرة حين قال بأن خمسة من المقاولين الكبار ومن بينهم برلمانيين هم من يستحوذون على كل صفقات المشاريع الصغرى والمتوسطة والكبيرة وبأن الحقيقة لا تصل إلى جلالة الملك، وهناك من يكذب على الملك، مطالبا في تدخله بالنزاهة والمساواة وإبعاد المستحوذين على المشاريع التنموية التي تعرفها المنطقة ككل، كما طالب المقاولون بإسراع الحكومة في إخراج قرار تمديد الإعفاء الضريبي على الأقاليم الصحراوية المسترجعة، بعد تفهم كل من نزار البركة ومريم بن صالح لحيثيات ومخاطر تطبيق الضريبة على الصحراء، واستطاع الوزير عبو أن يطمأن المشاركين في هذا اللقاء الافتتاحي بالعيون  بأن كل اقتراحاتهم ستأخذ طريقها نحو صياغة توصيات ستتم أجرأتها وتنزيلها بهدف إنعاش الصادرات الوطنية، والأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية من أجل بلورة استراتيجية ناجعة في مجال التصدير، وتشكل محطة تفاعلية بين الوزارة ومختلف المتدخلين والفاعلين الاقتصاديين، وعبر حسن السنتيسي، رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، عن يقينه بالظرفية الصعبة التي يمر بها الاقتصاد الوطني وهو ما جعل الجمعية تشارك بهدف تشجيع التشاور للرفع من قدرتهم التنافسية على المستوى الدولي، ولتشخيص الصعوبات التي تعترض المصدرين واتخاذ الإجراءات الكفيلة برفع كل التحديات وكسب رهانات التصدير، للمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمختلف جهات المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!