في الأكشاك هذا الأسبوع

“العجين الأمريكي” في بطون الاحزاب المغربية

الرباط – الأسبوع

      سبق للوزير لحسن الداودي، أن سخر من بطن الوزير محمد مبديع، على اعتبار أنها منفوخة بـ”الشفنج”، غير أن بطون معظم الأحزاب المغربية قد تكون كلها منفوخة، بالشفنج الأمريكي، فباستثناء حزب العدالة والتنمية الذي قال إنه يرفض “اقتراح المعهد الديمقراطي الوطني الأمريكي، تحمل نفقات إقامة مكاتب للتواصل لفائدة نواب الأمة في إطار برنامج للمعهد لدعم الديمقراطيات الفتية”، لم تنبس الأحزاب الأخرى بأية كلمة.

البادرة الأمريكية، والتي تتخذ من دعم الديمقراطية غطاء لها، تقوم على توفير دعم مالي للأحزاب، وفتح مقرات يسهر على تسييرها البرلمانيون المنتخبون، مع موظفين يتم المعهد المذكور بأجرتهم، غير أنها تتعارض مع القانون المغربي.

وحسب حزب العدالة والتنمية فإن الدعم الذي يقترحه المعهد “يتعارض مع القانون التنظيمي رقم 29.11 المتعلق بالأحزاب السياسية في مواده من 30 إلى 49 المضمنة بالباب الرابع ولا سيما المادة 39″، وعليه فإن المال المذكور سيكون حراما بحكم القانون، غير أن الأحزاب التي تلقت العرض الأمريكي لم تحدد موقفها منه، على غرار العدالة والتنمية، ليطرح السؤال عما إذا كانت قد نالت نصيبها من الكعكة وسكتت في انتظار الشروع في العمل الميداني (..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!