في الأكشاك هذا الأسبوع
غلاب و شباط

مشروع لاقتسام السلطة بين غلاب وشباط

الرباط – الأسبوع

 أصبح مصير ومستقبل كريم غلاب رئيس مجلس النواب السابق محط اهتمام ومناقشة عدد من الصالونات السياسية، مؤخرا.

فالكثير من هؤلاء السياسيين أعلنوا قرب اقتراح تعيين غلاب على رأس مؤسسة عمومية اقتصادية كبرى تشتغل في مجال العقار “بالرباط”، وبالتالي استثمار غلاب اقتصاديا من خلال ما راكمه من تجربة تدبيرية على رأس قطاع اقتصادي واستراتيجي كبير هو وزارة التجهيز والنقل، وبالتالي سبيل الاستقلالي “التقنوقراطي” كريم غلاب لن يحيد على سبيل الاستقلالي الآخر نزار البركة الذي عين على رأس المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

توجهات سياسية أخرى، ترى في غلاب مشروع قائد سياسي جديد على رأس حزب الاستقلال خاصة سنة 2016 وذلك بعد التجربة السياسية والحنكة التي راكمها على رأس مؤسسة البرلمان، ومن مختلف الجبايا والصراعات التي خاضها مع فرق الأغلبية والمعارضة، وهو ما يؤهله لقيادة الاستقلال بعد الشروع في الترتيبات من اليوم وإحالة شباط بأسلوبه الفريد في السياسة على قيادة النقابة وحدها كرافعة أخرى من روافع حزب الاستقلال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!