في الأكشاك هذا الأسبوع

“أصدقاء روسيا” منقسمون حول الموقف من حزب “الديمقراطيون الجدد”

الرباط – الأسبوع

      كشف عبد اللطيف البحراوي عن وجود جمعيتين تشتغلان في مجال الصداقة بين روسيا والمغرب، وهما “جمعية الصداقة المغربية الروسية”، وجمعية أصدقاء روسيا، وأوضح البحراوي بصفته رئيسا للجمعية الأولى، أن جمعيته تأسست في السبعينيات برغبة من الملك الراحل الحسن الثاني.

وفي معرض تفاعله مع الخبر الذي نشرته “الأسبوع” (العدد الماضي)، قال البحراوي إن جمعيته لا تساند أي حزب من الأحزاب المغربية، بخلاف جمعية “أصدقاء روسيا” وهي جمعية مقرها في الدار البيضاء تأسست في التسعينيات، وينتمي إليها شخص “كان ولا يزال ينتمي إلى حزب “الديمقراطيون الجدد” الذي يقوده محمد ظريف، حسب تعليق البحراوي.

وربما لا يعلم كثير من الناس أن السفير الروسي في الرباط يتكلم اللغة العربية بطلاقة كبيرة، أحسن من بعض المغاربة، غير أنه لم يسبق أن تحدث يوما عن وجود جمعيات ناشطة في مجال الصداقة المغربية الروسية، وربما لم تسمح له الظروف بذلك(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!