في الأكشاك هذا الأسبوع
النائبة البرلمانية المعتقلة

كيف يكون شخص ذو سوابق مديرا لأكبر بنك سينغالي مغربي

السينغال – خاص بالأسبوع

      بعد الزيارة الملكية لإفريقيا، والتي كانت متوجة بإعادة فتح العلاقات التي كانت متجمدة،  يتسبب مدير مغربي لأحد فروع بنك الوفا في دكار، في ما أسمته الصحافة السينغالية، فضيحة القرن.

فقد اهتزت السينغال ولازال الزلزال في بدايته، بعد أن أصدر ت القاضية سامبا فال، قاضية الغرفة الثانية أمرا باقتحام إدارة بنك الوفا المشترك تحت اسمcbao attijari مدججة بقوات الدرك السينغالي لاختراق منطقة الصناديق الحديدية بالبنك، لحجز محتويات 21 صندوق حديدي، كوفر فور، تحتوي على 41 مليار فرنك بناء على أمر تنفيذي، كان مسبوقا باعتقال أكبر نائبة برلمانية، عن الحزب الديمقراطي السينغالي، لأنها هي صاحبة الصناديق الواحد وعشرين المشحونة بالملايير. وكان اعتقالها يوم 4 فبراير 2014.

هذه النائبة الديمقراطية(…) مدام عايدة نديونغ، المعتقلة وهي تُساءَل عن مصادر هذه الأموال، 41 مليارا تساءل أيضا عن علاقتها مع مدير البنك المغربي السينغالي، الذي وضع رهن إشارتها واحدا وعشرين صندوقا في مقر واحد، دون أن يبلغ المدير العام المغربي، المصالح المراقبة للأبناك السينغالية.

بسرعة انتقل الملف من يد القاضية فال، إلى يد الشرطة القضائية التي أصدر رئيسها، ضابط الفرقة المكلفة بالبحث في قضايا استغلال النفوذ والرشوة وتبييض الأموال، الذي حرر محضرا جاهزا للقضاء تحت رقم dpj/ 03030.

الأدهى من هذا أن هذا التقرير الذي تسربت أطراف منه يتحدث عن انعدام الرقابة، وأن إدارة هذا البنك(…) تشتغل بأشياء أخرى غير الاهتمام بقضايا البنك.

رئيس الشرطة القضائية الذي فتح هذا الملف، سيدو بوكار، أكد في تقريره أن الجرائم ثابتة في حق النائبة مثلما هي ثابتة في حق المدير المغربي الذي طالب من المحكمة اعتقاله ومتابعته.

أغلب المصادر الصحفية، وضعت عدة تساؤلات عما أصبح هنا يعرف باسم الحساب 115، كان أهمها حول شخص المدير المغربي، الذي عرض سمعة البنك المغربي للتشويه. لتؤكد متسائلة: هل تعرفون ماضي هذا المسؤول محملين طرفا من مسؤوليته للرئيس السابق لبنك التجاري وفا، الودغيري(…) الذي أدخله مستشارا عنده، وهو الذي يعرف أنه كان متابعا في قضية كبرى بمؤسسة القرض العقاري والسياحي، أيام كان خالد عليوة رئيسا له فطرده. بينما ذكرت صحف أخرى متسائلة، كيف يكون شخص ذو سوابق ومتابعات، رئيسا لأكبر مؤسسة بنكية مشتركة مع المغرب.

تساؤلات أخرى حول ما إذا كان الملك محمد السادس اطلع على هذا الملف الذي كانت تفاعلاته ترجع إلى بداية فبراير في إفريقيا 2014 وهو يخطط لمشاريع ضخمة في إفريقيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!