في الأكشاك هذا الأسبوع

الشماعية | ابنة رئيس المجلس الإقليمي لليوسفية تقلب الطاولات أمام الباشا

الشماعية – عبد الرحيم عواد

        لم يكتب للجلسة الثالثة المخصصة لمناقشة الحساب الإداري للمجلس الجماعي للشماعية (التي تبعد عن اليوسفية بـ21 كلم)، مؤخرا، أن تنطلق بسبب الفوضى العارمة التي خلفها حادث اعتداء مستشارة جماعية على مواطنة كانت حاضرة بالجلسة، بعدما تلقت هذه الأخيرة ضربة عنيفة بواسطة قنينة ماء على مستوى الرأس، استدعت حضور سيارة الإسعاف، وتم نقل الضحية إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي للا حسناء باليوسفية لتلقي العلاجات(..).

وحضرت عناصر من الدرك الملكي والقوات المساعدة وعناصر الوقاية المدنية بعد ما شاعت الفوضى، مما دفع برئيس المجلس إلى رفع الجلسة.

وعمت الفوضى أرجاء القاعة بعد حدوث مشادات بين المستشارة الجماعية والمواطنة، هذه الأخيرة قالت إنه في عهد والد المستشارة، والذي هو في نفس الوقت عضو بالمجلس ورئيس المجلس الإقليمي لليوسفية، تراجعت “الشماعية للوراء”(..) مما أثار حفيظة المستشارة الجماعية (ابنة الرئيس السابق للمجلس)، فصوبت قارورة ماء إلى وجه المعنية، ثم شرعت في رمي الكراسي والأوراق بشكل هستيري، وتوجهت صوب باشا المدينة(..) وظلت على حالها إلى أن أغمي عليها.

ولم يتم الحسم بعد في مناقشة الحساب الإداري لمجلس الشماعية بعدما تم تأجيله لأكثر من مرة، حيث كانت الفوضى تحول دون إتمام الجلسات، بسبب صراع بين الأغلبية والمعارضة التي يقودها رئيس المجلس الإقليمي لليوسفية.

ما حصل خلال هذه الدورة هو صراعات انتخابية ضيقة تضيع معها مصالح المواطنين، وتعثر عجلة التنمية بالمدينة حسب بعض الفعاليات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!