في الأكشاك هذا الأسبوع
نبيل بلخياط

رئيس الفريق الحركي في “مهب الريح”

الرباط: الأسبوع

 تعيش الحركة الشعبية صراعا حادا قبيل الدخول البرلماني الجديد بسبب إعادة توزيع مناصب المسؤولية داخل البرلمان.

واشتعلت الحرب أولا، داخل الفريق البرلماني للحزب قبل أن تنتقل تداعياتها إلى قيادات المكتب السياسي الذي يعيش انقسامات شتى بسبب المؤتمر المقبل، وبسبب مؤتمر شبيبة الحزب وبسبب ما وقع في المؤتمر النسائي للحزب قبل شهور قليلة.

ويعرف الفريق البرلماني للحزب انقساما حادا حول الرئيس الجديد للفريق بين المطالبين باستمرار نبيل بلخياط المدعوم من أوزين وحليمة العسالي على رأس الفريق وبين الرافضين لذلك وطرح اسم عبد القادر تاتو أو فاطنة الكيحل، على اعتبار أن ترأس بلخياط للفريق  مكان محمد مبدع حين استوزر هذا الأخير كان لفترة انتقالية فقط.

بعض الأصوات داخل الفريق البرلماني طالبت بـ”مولا نوبة” داخل المسؤوليات الثلاثة “رئيس فريق ونائب لرئيس مجلس النواب ورئيس لجنة”، وأن تعطى لوجوه جديدة لم يسبق لها أن تقلدت هذه المهام.

تدخلات قياديين من المكتب السياسي للحزب قدمت خيارات مرتبطة بالتموقع حتى في هياكل الحزب خلال المؤتمر الوطني الصيف المقبل، فهل تفلح هذه الإغراءات في تهدئة الأجواء وتهدئة نفوس الطامعين؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!