في الأكشاك هذا الأسبوع
الزايدي

إحالة ملف “مستقبل” الزايدي على المكتب السياسي

الرباط: الأسبوع

       تسبب اللقاء الذي جمع كلا من حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال بإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي في انفجار داخل حزب الاتحاد الاشتراكي، كاد أن يفضي لانشقاق لولا بعض التدخلات من قيادات الحزب كالراضي، والمالكي، وخيرات، واليازغي.

فاتفاق التقارب والتحالف والتنسيق الذي وقعه لشكر مع شباط دون الرجوع قبل ذلك لاتخاذ القرار فيه من قواعد الحزب وبخاصة الفريق البرلماني بقيادة أحمد الزايدي كان سببا مباشرا في تفجير الاجتماع الذي عقده المكتب السياسي مع الفريق البرلماني للحزب بقيادة أحمد الزايدي، حيث وجد الزايدي نفسه في إحراج كبير أمام الاستقلاليين وأمام الزايدي، ونواب الفريق الذين عبروا على رفضهم لهذا الاتفاق، واعتبروه قرارا ملزما لإدريس لشكر وحده دون غيره.

إلى ذلك، فشل لشكر في الدفع برشيدة بنمسعود لتترأس الفريق البرلماني للحزب محل أحمد الزايدي بعدما جس نبض أغلبية نواب الفريق ووجد كفة الزايدي داخل الفريق ثقيلة، مما دفع لشكر إلى خيار إرجاع القرار للمكتب السياسي ليتخذ ما يراه مناسبا في مستقبل الزايدي على رأس الفريق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!