في الأكشاك هذا الأسبوع

حتى لا يدخل فيروس “إيبولا” القاتل عبر مطار محمد الخامس

قالت صحيفة “لوموند” إن المغرب أعلن عن تعزيز أجهزة الرقابة الصحية على الحدود، بصفة خاصة في مطار الدار البيضاء الذي يعد المركز الرئيسي لشمال وغرب إفريقيا، وذلك بسبب انتشار حمى “إيبولا” في غينيا، باعتبار هذا المكان نقطة عبور يومية لرحلات قادمة من غينيا كوناكري.

وزارة الصحة التي أصدرت بيانا في الموضوع تنفي فيه وجود أي حالة في المغرب أكدت أن الإجراءات الجديدة تنص على المراقبة الطبية للمسافرين القادمين من الدول المتضررة من انتشار هذا الوباء، والذين تظهر عليهم أعراض الحمى النزفية.

 يذكر أن غينيا تشهد منذ يناير الماضي تفشي الحمى النزفية الفيروسية التي تسببت في مقتل 78 شخصا من أصل 122 حالة مشتبه بها حتى التاسع والعشرين من مارس.

لوموند

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!