في الأكشاك هذا الأسبوع
الشيخة موزة

الشيخة موزة تظهر في المغرب لتكذب رواية “حبسها” في قطر

      لا تزال الشيخة موزة المسند، والدة أمير قطر، تحظى باهتمام إعلامي كبير، بالرغم من تراجع دورها السياسي والاجتماعي منذ تقلد ابنها الشيخ تميم بن حمد مقاليد الحكم في قطر.

وتعاظمت متابعة وسائل الإعلام تحركات الشيخة موزة، بعدما تواترت أنباء عن وضعها وزوجها الأمير القطري السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رهن الإقامة الجبرية في أحد القصور بالدوحة، على يد حركة تحرير قطر.

وبدد ظهورها بمدينة فاس المغربية هذه الأقاويل، إذ ظهرت برفقة الأميرة للا سلمى، وهما تقومان بزيارة خاصة للمدينة العتيقة، رافقهما انتشار أمني كثيف في محيط الرياض بحي البطحاء.

وقد تنقلتا في مدينة فاس وسط ترحيب الأهالي. فتبددت الشائعات التي انتشرت إثر اندلاع خلافات حادة بين أعضاء الأسرة المالكة في قطر، والتي قالت أيضا إن الشيخة موزة وضعت في مكان آمن، خشية موجة احتجاجات شهدتها الدوحة.

هذا، وتحدثت التقارير عن استمرار التحركات الشعبية في قطر، وقالت حركة تحرير قطر إن الشعب القطري لبى النداء، “ونزل في مسيرات وتظاهرات تطالب بإسقاط عائلة آل ثاني، التي يمثلها تميم ونظامه العميل، يوم الأحد”، وأضافت: “هذا اليوم هو يوم الشرف والعزة للشعب العربي”.

وأشارت الحركة في تدوينة عبر صفحتها على موقع فايسبوك إلى أنها حققت المكاسب المعنوية والمادية الكثيرة، “وأصيب النظام بالتصدع، وبدأ ينهار، ولدينا أنباء مؤكدة عن قيام الحرس الأميري بأخذ الشيخة موزة، وأهم الشخصيات في العائلة، إلى مكان ما مجهول حتى الآن، ووصلتنا رسائل تأييد ومعلومات عن اجتماع 25 أميرا من كبار قبائل وعائلات قطر للاتفاق ومبايعة أمير جديد بدلا من تميم، ومن عائلة أخرى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!