في الأكشاك هذا الأسبوع

انخفاض احتياطي الدولة من العملة وإعفاء المجندين إجباريا من الضريبة

الرباط – الأسبوع

   كشف مشروع قانون المالية الذي قدمه الوزير بنشعبون أمام البرلمان، يوم الإثنين الماضي، أن مجموع الضرائب التي حصلتها حكومة العثماني من جيوب المواطنين المغاربة عند نهاية شهر غشت الماضي فقط، أي قبل انتهاء السنة، قدرت بحوالي 13.830 مليار سنتيم، وعرفت هذا السنة زيادة بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017، قدرت بـ 150 مليار سنتيم.

إلى ذلك، كشفت وثيقة القانون المالي لسنة 2019، أن صافي الاحتياطات الدولية بالمغرب، قد انخفض بـ 1500 مليار سنتيم ولم يعد يغطي سوى خمسة أشهر ويوم واحد من الواردات.

من جهة أخرى، كشفت الوثيقة نفسها تجاه الحكومة إلى تخفيض الضريبة على بعض الشركات التي تحقق قدرا معين من الأرباح يتراوح ما بين 30 و100 مليون سنتيم، من 20 بالمائة إلى حوالي 17.5 بالمائة، في مقابل ذلك، فرض القانون المالي الجديد على بعض الشركات الكبرى، ضريبة جديدة ستسمى “مساهمة اجتماعية للتضامن المترتبة عن الأرباح” لتعبئة الموارد وتمويل المشاريع الاجتماعية، وستدفعها الشركات الخاضعة للضريبة التي تحقق أرباحا تفوق 5000 مليون سنتيم، وسيكون الاقتطاع بنسبة 2.5 بالمائة من الأرباح.

إلى ذلك، أعفى القانون المالي الجديد، أجور المجندين في إطار التجنيد الإجباري من الضريبة على القيمة المضافة، كما حافظ على نفس الضرائب المفروضة على الكحول في مقابل رفض الضريبة على السجائر من 570 درهم لكل 1000 سيجارة إلى 630 درهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!