في الأكشاك هذا الأسبوع

ما رأي وزارة “التوفيق”.. مساجد انهارت وأخرى آيلة للسقوط؟

زهير البوحاطي. الأسبوع

أصبح وضع المساجد بالمدن الشمالية، يثير قلقا واستنكارا كبيرا في صفوف الساكنة، ذلك أن مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أقدمت على إغلاق بعض المساجد التي تظهر عليها التشققات والتصدعات، عوض إصلاحها أو إعادة ترميمها وفتحها في وجه المصلين.

وبمدينة تطوان، تم إغلاق العديد من المساجد وتوقيف أئمتها وحرمان المصلين من تأدية صلواتهم، حيث تعلق على أبوابها ورقة مكتوب عليها “المسجد مغلق من أجل الإصلاح”، إلا أنه لا إصلاح على أرض الواقع، سوى في مخيلة المسؤولين بمندوبية الأوقاف، حسب العديد من التطوانيين.

وكنموذج على الإهمال الذي تتعرض له مساجد الشمال من طرف وزارة “التوفيق”، مسجد “البيضاء” كما هو ظاهر في الصورة، من دوار بني عمران، حيث لم تتبق منه سوى صومعته بعدما انهارت كل أجزائه.

ويعد هذا المسجد من أقدم بيوت الله بالمنطقة التي تم إهمالها من طرف المسؤولين بالوزارة الوصية، رغم أن بناءه يعود إلى زمن مضى وقرون خلت، وساهم في نشر الإسلام وحضارته بالمنطقة ككل.

ويناشد سكان دوار بني عمران والمنطقة المجاورة لهم، الجهات المسؤولة، بالتحرك العاجل لإعادة بناء وترميم ما تبقى من المسجد المذكور، كما تطالب ساكنة تطوان بدورها، من الجهات المسؤولة، بتشكيل لجنة لمعاينة مساجد المدينة وإصلاحها قبل شهر رمضان، وفتح تلك المغلقة في وجه المصلين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!