في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | مشاريع التنمية البشرية.. “فلوس اللبن يديهم زعطوط”

نور الدين هراوي. الأسبوع

ستعطى قريبا انطلاقة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) بإقليم سطات، حسب بعض المصادر المتتبعة، والتي تهدف إلى تحصين مكتسبات وتقويم اعوجاجات واختلالات المرحلتين السابقتين، من خلال العناية أكثر بالجانب الاجتماعي للفئات الهشة، وفق المبادرات الملكية لبرامج الدعم والحماية الاجتماعية التي برمجت سابقا، العديد من المشاريع، اعتبرت فاشلة، وطرحت بشأنها العديد من علامات الاستفهام، بسبب غياب البعد الاجتماعي، وكذا حول المبالغ المالية المهمة التي خصصت لها دون أن يكون لها أثر على السكان والمستفيدين، حيث همت بالخصوص، النقل المدرسي وبعض المقاولات الذاتية والمحظوظة، بينما أهملت النهوض بالرأسمال البشري والمجال الاجتماعي عموما، وإقصاء برامج ومشاريع تنموية ذات طابع سوسيواقتصادي للعديد من جمعيات المجتمع المدني، دون تبرير ذلك، رغم الإصلاحات الإدارية التي حملتها معظم الخطب الملكية المتكررة بخصوص إصلاح أعطاب الإدارة العمومية، وتعليل الرفض، أو على الأقل، دعوة الجمعيات والاجتماع بها من أجل إصلاح بعض الأخطاء المرتكبة ضمن مشاريعها، علاوة على مبالغ مهمة عدت بملايين الدراهم، صرفت على أسواق نموذجية بأحياء دلاس و”البام” و”السماعلة”، والتي للأسف، تم تشييدها وبناؤها بمحاذاة أسوار المؤسسات التعليمية، بدون دراسة أو تخطيط، سرعان ما هجرها الباعة والتجار، وبقيت شبه فارغة، ليعم احتلال الملك العام من جديد أمام فشل سياسة الجهات المعنية.

وبهذا الخصوص، طالبت جمعيات مدنية وحقوقية أكثر من مرة، وتطالب من جديد بإيفاد لجن التفتيش، للوقوف على مآل العديد من المشاريع الجمعوية المتعثرة والمقصية دون تقديم تبريرات إدارية مقبولة ومعللة، استفادت منها جماعات لها ميزانيات خاصة، وكذا مقاولات ذاتية، على حساب جمعيات نشيطة، وإقصاء مشاريعها التي كانت تهدف إلى القضاء على الفقر والهشاشة لفئات عريضة تابعة لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!