في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد طلبه تعليق البنود العسكرية فقط .. “الناتو” يريد تحجيم الشراكة المغربية مع موسكو

   رأى مصدر موثوق لـ “الأسبوع”، أن مشاركة المغرب في الاجتماع البرلماني لدول “الناتو” في مايو الماضي، طرح مسألة التعليق العملي للبنود العسكرية في الشراكة المعلنة بين موسكو والرباط، الموصوفة بالاستراتيجية، وبقي المطلب “شفويا”، لكن تقريرا توصلت به الأطراف أخيرا، أشار إلى ضرورة تحجيم الشراكة المغربية مع موسكو، وليس تجميدا أو تعليق البنود العسكرية فيها فقط، ولم يرغب المصدر في توضيح الموقف المغربي، لكنه يرى أن انطلاق الحوار الاستراتيجي المغربي الأمريكي في 2019، ومواصلة العمل على أجندة “الناتو” مع المملكة، سيؤديان إلى تعليق عملي للبنود العسكرية في الاتفاقيات التي تجمع الروس والمغاربة.

وشارك المغرب، في ماي الماضي، في عمل اللجنة البرلمانية لـ 29 بلدا، بـ 260 برلمانيا، لاسيما في اللجنة السياسية ولجنة البعد المدني للأمن، وأشارت أوراق اللجنتين إلى عدم تعليق المغرب عن الأمن الجماعي لشركاء الحلف، وفي مقدمتها تعليق الشراكات المباشرة مع موسكو، وهو ما تحول مؤخرا إلى طلب أمريكي موجه للمملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!