في الأكشاك هذا الأسبوع

الجديدة | الوجه الخفي لمعرض الفرس

شكيب جلال. الأسبوع                  

يعيش الشارع الرئيسي لمدينة الجديدة (محمد السادس)، التي تحتضن هذه الأيام كعادتها كل سنة، الحدث الدولي “أسبوع الفرس” في دورته الحادية عشر، في ظلام دامس، إذ أصبح التجول به ليلا، أمرا مخيفا، رغم أنه يضم جل الإدارات العومية والمصالح الإقليمية، بما فيها مقر بلدية الجديدة “يا حسرة”، على عكس جماعة الحوزية، التي وحدها من بين باقي الجماعات الحضرية والقروية في المنطقة، حيث يتواجد هذا المعرض الدولي الكبير، والذي أصبح يأتيه الزوار حتى من خارج الوطن، عملت على إصلاح وتجهيز منطقة المعرض بكل مظاهر الزينة، من تشجير وإصلاح الطرق والنظافة، بينما جماعة أزمور، وخصوصا جماعة أولاد رحمون، لم تع حجم التظاهرة، بل بقيت حالها، حيث يسود الإهمال كل المرافق، فالأزبال  هنا وهناك، والحفر حتى في الشوارع والطرق المؤدية للمعرض، في تحد سافر للواجب والمسؤولية من طرف منتخبي هذه الجماعات، المنشغلين باستعراض منجزاتهم عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي، ومن جهة أخرى، وهي الأهم بالنسبة لسكان أزمور، هو عدم توفر وسائل النقل أيام المعرض، حيث يضطر السكان من أجل متابعة فعاليات المعرض، المشي على الأقدام لمسافة أربع كيلومترات، وهي المحنة السنوية التي دائما لا ينتبه لها منتخبو المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!