في الأكشاك هذا الأسبوع

جائزة أحسن بنك للبنك الشعبي المغربي | هل يثير غيرة الأبناك الأخرى

البيضاء. الأسبوع

      رشحت المؤسسة العالمية “سطاندار نيورز” للبنك الشعبي المغربي، جائزة أحسن بنك، لتعود به إلى أيام الماضي، أيام زمان، حين كان هذا البنك بلا منافس في مجال غزو الأسواق المغربية في الداخل والخارج، منذ أيام رئيسه شبه مؤسسه الحاج عمر بن عبد الجليل، عندما كان هذا البنك يعتبر فرعا من حزب الاستقلال.

بنشعبون الرئيس الحالي للبنك الذي يكاد يحمل اسمه وقد أصبح عدد الودائع الشعبية يرتفع بنسبة 4 في المائة، أصبح يجني ثمار الجدية المفتقدة عند كثير من الأبناك الأخرى، ربما لأن جذور البنك الشعبي عند المهاجرين المغاربة في أروبا تفرض على مسؤولي هذا البنك التعامل على أسس المصلحة المشتركة بين الزبائن والبنك، أكثر من تعامل بعض الأبناك على أساس تفشيش بعض المحظيين(…) فلا مبرر إذن للغيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!