في الأكشاك هذا الأسبوع

التهافت على مائدة الوليمة عند افتتاح كل دورة تشريعية برلمانية

ذ. عبد الواحد بن مسعود. الأسبوع

بعد الانتهاء من مراسيم افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان، ينتقل السادة والسيدات النواب والمدعوين إلى قاعة ممتدة الأطراف، واسعة الأكناف، ويقفوا أمام طاولة أنيقة تضم ألذ وأجود الحلويات والشكولاطة والمكسرات والمشروبات، فمن عصير اللوز إلى عصير البرتقال، ومن عصير الرمان إلى عصير العنب والأفوكا، وكل ما تشتهي الأنفس وتستلذ الأعين، وتدور المشروبات في قوارير وكؤوس ليس من الفضة، ولكن من البلور اللامع.

وبعد ما يأخذ كل واحد ما شاء من تلك الخيرات، إما أكلا أو تخزينا، جهارا أو خفية على سبيل “البركة”، ونقل هذه “البركة” لمن ينتظرها، تظل تلك الطاولة مشحونة بما بقي من خيراتها ونعيمها ومشروباتها، فتتهافت عليها طائفة، تهافت جمع الغنيمة، وقد شهدنا بالصورة، خروج عدد من تلك الطائفة من الباب الخلفي لتلك المؤسسة، وهم يحملون في أكياس أو في علب، “بركة” الوليمة التشريعية، وما بقي من “البركة” أكثر مما استهلك.. إنها صورة مخجلة وماسة بحرمة المؤسسة.

الاقتراح، هو أن تعطى التعليمات للمورد (طريطور)، أي منظم تلك الوليمة، بأن ينقل بقية “البركة” وخيراتها، وتودع في علب نظيفة وتوزع على دور الحضانة، ودور الأيتام، وعلى المؤسسات التي تأوي العجزة والمتقاعدين، ودور الطلبة والطالبات، ولم لا، لمن زلت قدمه، وهم الأسرى، وخاصة النساء المصحوبات بأطفالهن، فهؤلاء أحق بـ “بركة” المشرع، وأنا على يقين أنهم سيتوجهون بالدعاء الصالح لمن أشركهم في هذا الحفل وفي وليمته، لأن منهم من لم يسبق له أن تذوق طعم الشوكولاطة، ولا تجرع كأسا من عصير أي فاكهة.

أما السادة والسيدات ممن حضروا تلك الحفلة، فلهم من الإمكانيات المادية ما يغنيهم عن الأكل والتخزين ونقل “البركة” لمن لا يستحقها.

يحكى أن شخصا أقام وليمة ودعا إليها السيد العامل وبعض الشخصيات، فلما وصل السيد العامل وتفقد مائدة الطعام الطويلة وما تحتوي عليه، عبر عن فرحته وسروره، وشكر المضيف على دعوته، وقال له إنه يتبرع بخيرات تلك المائدة على “أولاد الخيرية”، وأمر بنقل محتوي المائدة وودع  المضيف وانصرف رفقة صحبه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!