في الأكشاك هذا الأسبوع

مصادر دبلوماسية تكشف لغز وفاة دبلوماسي مغربي في إثيوبيا وتؤكد تشكيل لجنة للبحث في الموضوع

الرباط. الأسبوع

بعد الجدل الذي أثاره الحديث عن وفاة غامضة للمستشار الدبلوماسي بسفارة المملكة المغربية في أديس أبابا (إثيوبيا)، قبل عشر سنوات خلت، نفى مصدر دبلوماسي ما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام (..) مؤكدا أن الراحل “عمر السمار” لقي حتفه نتيجة ما وصفه بـ “الحادث المؤسف” المتمثل في “حادثة سير مرتبطة بهروب سائقها”.

وأوضح نفس المصدر، الذي أكد تشكيل لجنة للبحث في الموضوع (..)، أن وزارة الخارجية المغربية واكبت الحادث بمجموعة من الإجراءات، بدأت بالترحيل الطبي للراحل، قيد حياته من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إلى الرباط عبر شركة أجنبية متخصصة تتوفر على المعدات الطبية اللازمة وذلك، وذلك بمبلغ إجمالي 800000 درهم.. موضحا أن الوزارة تكلفت بنقله إلى مستشفى الشيخ زايد بالرباط، مع تحمل مصاريف استكمال العلاجات الضرورية، غير أن وفاة الدبلوماسي المغربي عجلت بالقيام بإجراءات الدفن التي كلفت مصاريف بلغت 90000 درهم.

وطبقا للقوانين الجاري بها العمل فيما يتعلق بالتعويض عن الوفاة، استفادت أرملة المرحوم من تعويض عن الوفاة، ومبلغ مخصص للمعاش، بالإضافة إلى إجراءات متعلقة بجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، فيما يتعلق ببعض التعويضات منها تعويض عن مصاريف الدراسة، لأبناء الراحل برسم الموسم الدراسي 2015 و2017.

المصدر الدبلوماسي الذي تحفظ عن كشف هويته، أكد أن معالجة بعض مطالب أرملة الراحل تمت في إطار القانون، غير أنه لابد من الانتباه للدعاية لوقائع غير صحيحة حسب قوله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!