في الأكشاك هذا الأسبوع

مونطاج صحفي لإفساد العلاقات بين الملك محمد السادس وابن عمه

الرباط – الأسبوع

   عندما وجه الأمير مولاي هشام، في إطار تكريس النبل العائلي، برقية تهنئة إلى ابن عمه الملك محمد السادس، بمناسبة عيد ميلاده، وتهافتت المواقع الإخبارية على نشر هذا الخبر المؤشر إلى تطبيع العلاقات بين أولاد العم، استغرب موقع “كود” الإخباري وكتب: “أش غادي يديرو هادوك اللي سبوه”، ليغلب جانب المؤامرة على الجانب الصحفي، وتتدخل الأيدي الخفية(…) لدفع موقع إلكتروني إلى نشر خبر غريب، مفاده كما نشر حرفيا، أن زوجة الصحفي المعتقل، توفيق بوعشرين، واسمها أسماء الموساوي، سمعت بأن بنات الأمير مولاي هشام، مقربتين جدا من الملك محمد السادس، وهي تطلب من الصحفي صديق مولاي هشام، الحسين المجدوبي، أن يطلب من صديقه مولاي هشام، دفع بناته للتشفع من أجل التوسط لفائدة زوجها توفيق بوعشرين، ليكون الاستغراب، كيف ينسب هذا الخبر لصحيفة “كوطا فانسيس” الإيطالية، وهي جريدة متخصصة في الرياضة، ويظهر جليا أن القضية كلها، تستهدف حفيدات للملك محمد الخامس المقربات من الملك محمد السادس، وتستهدف هذه المناورة، إقحامهما في موضوع تبين من بعد أنه خال من الصحة، لأن أي أحد لم يتصل بالصحفي المجدوبي، وأن الأمير مولاي هشام، لن يتدخل لفائدة توفيق بوعشرين، وأنه هو وبناته التحقوا بالولايات المتحدة من أجل حياة بعيدة عن المشاغبين، ولتدرج هذه السابقة، في عداد الحكايات المصنوعة حول القصور السلطانية، والمؤامرات المحبوكة على أطراف هذه القصور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!