في الأكشاك هذا الأسبوع

حرب “البيكيني” و”البوريكيني” تشتد بين المغاربة على “الفايسبوك”

الرباط. الأسبوع

ردا على نشطاء قد أطلقوا حملة على الفايسبوك تحمل “هاشتاغ” “كن رجلا وماتخليش العيالات يخرجو عريانات “التي دعت الشباب إلى منع النساء من ارتداء البيكيني أو ملابس قصيرة خلال ارتيادهن الشواطئ، دعت المغربيات الغاضبات من هذه الحملة إلى ضرورة وقفها، لأنها تحد من الحرية وتحاول عزلهن..
وأطلقت ناشطات هاشتاغ *كن رجلا واتركها في حال سبيلها * للتاكيد بأن لباس المرأة جزء من حريتها وطالبن بفتح تحقيق لمحاسبة المسؤولين عن نشر .. الأفكار الرجعية التي جعلت من لباس المرأة شماعة يعلق عليها البعض ما لحق بالمجتمعات من فساد أخلاقي …

واعتبرن أن حملة “كن رجلا ” أماطت اللثام عن الكبت والعقلية الذكورية المتفشية في المجتمع » رغم المكتسبات التي حققتها الدولة في مجال حقوق المرأة.
ودعت الحملة إلى ضرورة نشر الحشمة والحياء عن طريق توجيه نداء للرجال بمراقبة زوجاتهم وبناتهم قبل خروجهن إلى الشواطئ
وكتبت ناشطة فيسبوكية « في المغرب بعض المكبوتين يطلقون حملة « كن رجلا وغط نساءك » ولأنني امرأة مغربية حرة، ستكون حملتي « كن رجلا واهتم بنفسك ».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!