في الأكشاك هذا الأسبوع

مراكش | زلزال الداخلية لم يحرك أرض البهجة كما كان متوقعا!

عزيز الفاطمي. الأسبوع

كما هو معلوم، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية القاضية بضمان فعالية أكبر وتكريس الكفاءة وربط المسؤولية بالمحاسبة، أطلقت وزارة الداخلية حركة تنقيلات واسعة في صفوف نساء ورجال السلطة، وفي نفس الاتجاه، عرفت عمالة مراكش 41 حالة، شملت مختلف الرتب، من الكاتب العام إلى خليفة قائد، مرورا برئيس قسم الشؤون الداخلية وباشوات وقياد رؤساء الملحقات الإدارية، وبهذه المناسبة، نظم حفل تنصيب نساء ورجال السلطة الجدد عشية يوم الأربعاء 27 يونيو 2018 بمقر ولاية جهة مراكش آسفي، ترأسه محمد صبري، والي الجهة بالنيابة بحضور مختلف رؤساء المصالح الخارجية، مدنية وعسكرية وجمعيات المجتمع المدني، حيث تم تقديم المسؤولين الجدد مع تحديد أماكن عملهم حيث تنتظرهم تحديات كبيرة بمواجهة إرث تقليل من المشاكل والفوضى التي تتخبط فيها مجموعة من الملحقات الإدارية، كما تزامن حفل التنصيب مع حركة محلية طغى عليها تغيير الأماكن بين بعض رجال السلطة على العموم، فزلزال وزارة الداخلية لم تصل تردداته إلى بعض الأسماء التي ظلت محط انتقادات من طرف مكونات المجتمع المدني بمراكش، نتيجة تصرفات تعتبر امتدادا للعهد البائد، فهل ستلتفت وزارة لفتيت لما يتداوله الشارع المراكشي في موضوع  حركة التنقيلات وتبعاتها؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!