في الأكشاك هذا الأسبوع

وزارة بنعتيق ترسم خارطة طريق حول سياسة الهجرة للشباب والأطفال

الرباط. الأسبوع

قال لحبيب ندير، الكاتب العام للوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إن الملك محمد السادس، أمر بوضع سياسة للهجرة خاصة بالشباب والأطفال، وسهر جلالته على تتبعها ونجاحها وإيجاد الضمانات لحماية الطفل المهاجر وتحفيز مساهماتهم الإيجابية داخل مجتمعاتهم.

وأوضح الكاتب العام للوزارة، يوم الخميس الماضي بأكادير، في الكلمة الافتتاحية لورشة العمل الموضوعية حول موضوع: “الأطفال والشباب المهاجرون: نحو تفعيل حلول مستدامة”، المنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع المنتدى العالمي للهجرة والتنمية، ومنظمة اليونيسيف، أن سياسة الهجرة، تنطلق من ثلاثة أسس، وهي تسوية وضعية المهاجرين، وبرنامج الاستفادة من الخدمات الأساسية، والتأهيل التشريعي لمواكبة التحديات القانونية المطروحة.

وأضاف المتحدث، أن هذه الورشة، تسعى إلى التركيز على التحديات والفرص المتاحة لجمع وتحليل وتبادل البيانات حول الأطفال والشباب المهاجرين، مبرزا أنهم يسعون لبحث التجارب وإيجاد الحلول الفعالة والسياسات التي من شأنها توجيه الفاعلين الإقليميين والوطنيين والمحليين، في تنفيذ الميثاق العالمي بشأن الهجرة مع الأطفال والشباب ومن أجله، كما أشار إلى أن هناك جهودا تبذل من طرف الحكومة، من أجل إيجاد الحلول، والعمل على تنفيذها، استجابة لمختلف التحديات التي تواجه هذه الفئة من المهاجرين، من خلال ثلاثة مفاتيح أساسية، وهي الحماية والإدماج وتيسير الولوجية.

إلى ذلك، سلط المتدخلون في الجلسة الافتتاحية، الضوء على الأثار التي تنعكس، سواء إيجابا أو سلبا، على الأطفال عندما يتم اتخاذ قرار الهجرة، خاصة وأنهم الأكثر عرضة للربح والخسارة، عندما يتم اتخاذ القرارات بشأن الهجرة والتنقل، مما يجعلهم يستحقون اهتماما خاصا، وأمانا لانخراطهم الكامل في بلدان المهجر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!