في الأكشاك هذا الأسبوع

الأسبوع الرياضي | الوداد بين القضاء والقدر !

     خلال ندوة صحفية عقدها إدريس الشرايبي المرشح لرئاسة الوداد، قرر منخرطو الوداد الجدد التصعيد واللجوء إلى القضاء بسبب تعنت الرئيس الحالي عبد الإلاه أكرم الذي رفض منحهم بطائقهم، بالرغم من أدائهم سومة الانخراط البالغة 20.000 درهم، بالإضافة إلى تراجعه عن ترك منصبه خلال نهاية الموسم، كما وعدهم خلال إحدى الاجتماعات.

منذ سنوات طويلة، لم يعش فريق الوداد مثل هذه الأزمة العميقة التي يمر بها حاليا، والتي أثرت وبشكل سلبي على نتائجه المخيبة للآمال.

قلنا خلال أكثر من مناسبة أن الفريق الأحمر لا يستحق كل هذه الهزات والضربات، ومن العيب أن يتواجه الوداديون وجها لوجه أمام القضاء، لأن هذه الأشياء لا تشرف تاريخ الوداد المليء بالإنجازات والألقاب.

فعلى كل المتنازعين أن يعرفوا بأن الوداد أكبر منهم، وأن هذا الفريق الذي صمد أمام الاستعمار وحارب لاعبوه بقوة الاضطهاد وكانوا إبان الحماية بمثابة ساعي البريد الذي يحمل الرسائل القوية للمستعمر، الذي رضخ في نهاية المطاف إلى الأمر الواقع واعترف بأن فريق الوداد يمثل كل المغاربة، ولا يمثل هذه المجموعة أو تلك.

نتمنى أن يتدخل حكماء الفريق، وكل المتعاطفين معه وما أكثرهم، لرأب الصدع وإعادته إلى سكته الحقيقية، كما نتمنى أن يكون الرئيس الحالي أكثر تفهما وأن يسلم مفاتيح الوداد لجيل جديد، دون أن نجرده من حبه للوداد.

نتمنى من قلبنا أن يبتعد الجميع عن الأنانية والغطرسة التي نلاحظها حاليا، حتى لا يكون قدر الوداد الضياع والتفكك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!