في الأكشاك هذا الأسبوع

المغاربة مهددون بفقدان فاكهة “الهندية” وانقراض شجر الصبار

الرباط. الأسبوع

أصبح شجر الصبار بالمغرب مهددا بالانقراض، بسبب مرض غريب اجتاح في البداية مناطق كثيرة بمن المملكة منها بنكرير ودكالة وآسفي ليصل في الأسابيع الأخيرة إلى شيشاوة ومن المتوقع أن يمتد إلى مناطق أخرى كسوس وغيرها، وسط لا مبالاة كبيرة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري التي يرأسها عزيز أخنوش.

سبب هذا الوباء يعود إلى ما يسمى “كارمين” أو الدودة الجرارة، التي تلتهم أوراق الصنوبر وتعرّي الأشجار وتؤدي إلى إصابات شديدة تشبه الحروق، كما تشكل خطراً كبيراً على صحة المواطنين خصوصا الأطفال ، حيث تحدث التهابات جلدية وحكة شديدة في الأطراف والأعين، وخاصة أثناء الالتماس المباشر معها، كونها سامة في بعض مراحل أطوارها.

 وكان المكتب الوطني للسلامة الغذائية قد قال بأن هذه الحشرة، تبقى محدودة الانتشار ولا تنشط سوى في تراب إقليم سيدي بنور،  إلا أن العكس هو الذي حصل بعدما وصلت شيشاوة وهي في طريقها إلى منطقة سوس وغيرهما.

ويشار الى أن هذه الحشرة القشرية، تتغطى بخيوط شمعية رقيقة بيضاء، وأن الإناث التي قلما تتنقل تعلق على سطح ألواح نبات الصبار، الذي تتغذى وتبيض عليه، فيما تطير ذكور الحشرات المعروفة بكثرة حركتها.

بالمقابل،  فإن قتل الحشرة يفرز مادة ملونة حمراء قرمزية مرئية تسمى “كارمين”، وهي مادة تستعمل كملون طبيعي في الصناعات الغذائية وفي المواد الصيدلية والتجميلية، خاصة في بلدان أمريكا اللاتينية كالبيرو والمكسيك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!