في الأكشاك هذا الأسبوع
تدخل أمني لفك النزاع بين قبيلة تغزة أونيلة وقبيلة تالوين إكرنان

تصعيد خطير بين قبيلتين في ورزازات قد يؤدي إلى سقوط ضحايا

ورزازات – الأسبوع

   تفاديا لأي اصطدام دموي بين قبيلة تغزة أونيلة وقبيلة تالوين إكرنان بإقليم ورزازات، كالذي حصل يوم 19 نونبر 1990، وسقط على إثره العديد من القتلى والجرحى، فإن ساكنة قبيلة تغزة أونيلة، سارعت إلى مراسلة عامل الإقليم يوم 30 أبريل 2018، بعدما عاد النزاع بين القبيلتين ليعرف تصعيدا خطيرا.

وكما جاء في الرسالة المذكورة إلى عامل الإقليم، والتي تتوفر الجريدة على نسخة منها، فإنها منذ ((سنة 2002، وأفراد من قبيلة تالوين إكرنان، يحاولون الاستحواذ على أراضي ومياه الموضع المسمى أنفركال، مما سيؤدي إلى تجفيف مزارع قبيلة تغزة، التي تعتمد في سقيها على واد أونيلة، وقد قدمنا المقترحات التي من شأنها أن تحول دون التسبب في تطور خطير لهذا النزاع، غير أن قبيلة إكرنان، لم يبد أي مرونة من أجل حل هذا المشكل)).

وتذكر ساكنة تغزة في رسالتها إلى العامل: ((وحتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه، توجهنا إلى مقر عمالتكم حيث عقدنا أربع اجتماعات مع بعض ممثلي قبيلة تالوين إكرنان بدون استدعاء الطرف الأكثر تمثيلية في إكرنان (الشرفاء الزروقيين)، بحضور السلطات المحلية لورزازات، كان آخرها يوم 24 أبريل 2018 دون الوصول إلى حل، بل وكنا نحس أننا نتعرض لضغوط كثيرة من أجل التنازل على حقنا المشروع في مياه أنفركال.

وعليه، فإننا نطالبكم بمدنا بنسخة من تقرير لجنة المياه التي أرسلتها إلى تغزة في أواخر نونبر 2017، وهنا نريد أن نؤكد لكم أن أعضاء تلك اللجنة، أكدوا لنا أثناء زيارتهم إلينا، بأن المياه التي تمر بسواقي قبيلة تغزة، غير كافية للفلاحة، كما أن تقرير معاينة السيد الحسن البوزيدي (مفوض قضائي محلف لدى المحكمة الابتدائية بورزازات)، يؤكد في محضره الذي تجدون نسخة طيه، بأن هذه المياه تسقي عدة دواوير على طول واد أونيلة حتى قبائل أيت زينب، كما نطالب بتصفية ملف السيد إبراهيم بيزو، الحامل للبطاقة الوطنية رقم: R72656 والتي ارتأت قبيلة تغزة، تعيينه نائبا لأراضي الجموع منذ 5 أشهر، ولحد الآن، لم يتوصل برخصته والتي نحن في أمس الحاجة إليها للدفاع عن مصالحنا من جهة، ومن جهة أخرى، لفك هذا النزاع المفتعل على أراضينا منذ مدة، والذي يؤرق مضجع الساكنة ويتسبب في ازدياد اللااستقرار واللاأمن في المنطقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!