في الأكشاك هذا الأسبوع

إبعاد تقييم مخطط “المغرب الأخضر” عن السياسيين ومنحه للتقنوقراط

الرباط – الأسبوع

   أثارت دعوة عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، ما سماهم بالمختصين والمهنيين وحدهم إلى تقييم مخطط “المغرب الأخضر” دون السياسيين، حفيظة الكثير من البرلمانيين والبرلمانيات، خاصة من العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية والأصالة والمعاصرة.

ورفض هؤلاء في لقاءات أولية داخل البرلمان، تصريح الوزير أخنوش على هامش المعرض الدولي للفلاحة المنظم مؤخرا بمدينة مكناس، والذي دعا خلاله الوزير إلى الابتعاد عن السياسة في تقييم هذا المخطط، الذي سيكون موضوع تقييم خلال السنة القادمة من طرف الفيدرالية البيومهنية والغرف الفلاحية وأطر الوزارة فقط.

وعلمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة، أن غليانا يسود وسط هؤلاء النواب بسبب هذا الإقصاء “غير القانوني وغير الدستوري”، وأنهم، بصفتهم ممثلين للأمة، أولى بتقييم أي مخطط حكومي كيفما كان، خاصة مخطط “المغرب الأخضر” الذي صادق عليه البرلمان ضمن التصريح الحكومي، أو ضمن الميزانية الفرعية لوزارة الفلاحة كل سنة، وبالتالي، من يملك حق التأشير، هو نفسه من يملك دستوريا وقانونيا حق الرقابة والتقييم.

 وكانت الكثير من القيادات السياسية والبرلمانيين في هذه الفرق، بمن فيهم الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله نفسه، والقيادي في الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، قد دعوا قبل شهرين إلى تقييم مخطط “المغرب الأخضر” بعد مرور هذه السنوات على تطبيقه، والذي خصصت له الدولة ملايير الدراهم دون تقييم حتى اليوم، فهل يشعل مخطط “المغرب الأخضر” الحرب من جديد بين حلفاء الأغلبية الحكومية ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

error: Content is protected !!