في الأكشاك هذا الأسبوع
أنس الدكالي

حرب الصيادلة ووزارة الصحة تصل إلى القضية الوطنية

 

الرباط – الأسبوع

   علمت “الأسبوع” من مصدر جد مطلع، أن الصيادلة المغاربة يعيشون غليانا غير مسبوق، بسبب ما سموه “الطبخ في الكواليس لقانون جديد يوجد الآن داخل الأمانة العامة للحكومة” ينظم ما يسمى بـ “المجالس الجهوية الممثلة للصيادلة” والتي تشتغل الوزارة الوصية على مشروعه.

وقال المصدر ذاته، أن ما سمي “الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب”، والتي تمثل جميع النقابات الفرعية للصيادلة بمختلف الأقاليم، ترفض “طريقة كولسة إعداد هذا القانون وهذه المجالس الجهوية، حيث تعتبر أنها مجالس جهوية تطبخ على المقاس لصالح بعض الأشخاص”.

فمن جهة، رفض المصدر، ما قال أنه “إقصاء ثلاث جهات بالصحراء المغربية، من مجالس جهوية خاصة بها، في ضرب سافر للوحدة الوطنية وتكريس التهميش في حق صيادلة الصحراء المغربية، وهو ما ترفضه الفيدرالية”، ومن جهة أخرى، اعتبرت الفيدرالية، التي من المنتظر أن تعقد قيادتها اجتماعا حاسما يوم الجمعة لتحديد يوم الإضراب الوطني، أن هذه المجالس الجهوية، ستكون فارغة من حيث الاختصاص، وأن الفيدرالية التي هي أول من نادى بالجهوية لتنظيم المهنة، ترفض “طبخها” بهذا الشكل لفائدة أشخاص بعينهم، “ضدا على إرادة القاعدة الكبرى لصيادلة المغرب، كما أنها ترفض أية جهوية مبنية على المغرب النافع والمغرب غير النافع، وهي سياسة ولت وأكل عليها الدهر وشرب، فنحن نريد توسيع صلاحيات كل المجالس الجهوية وليس المجلس الوطني كي لا تكون جهوية مصطنعة” يضيف نفس المصدر، الذي

أوضح أن الفيدرالية سترفض أي مشروع لا يستجيب لحاجات ومطالب الصيادلة، ويكون في خدمة بعض الأشخاص بعينهم، لأن هدفنا السامي، هو خدمة المهنة والمهنيين وانتشالها من الوضعية الصعبة، ولسنا ممن يتشبث بالكراسي “خذوا الكراسي والمناصب، لكن اتركوا لنا المهنة والوطن والكرامة” يقول المصدر ذاته في دورية داخلية بين الصيادلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

error: Content is protected !!