في الأكشاك هذا الأسبوع

إسدال الستار عن قضية “الشيبانيين” المغاربة والشركة الفرنسية للسكك الحديدية

الرباط – الأسبوع

  لن تقوم الشركة الوطنية للسكك الحديدية بفرنسا، بـ “نقض” دعوى قضائية، رفعها ضدها 848 من المتقاعدين، أغلبهم مغاربة، يتهمونها بالتمييز بسبب أصولهم، حسب ما أعلنته الشركة المذكورة، فبعد أزيد من 12 سنة من الإجراءات التي قام بها هؤلاء المتقاعدون، في إطار ما تطلق عليه الصحافة الفرنسية “قضية الشيبانيين” (L’affaire des chibanis)، وبعد فوزهم جميعا تقريبا بقضاياهم أمام المحكمة الابتدائية في شتنبر 2015، وقبلها في محاكم العمل، كانت الشركة قد استأنفت، لتحكم محكمة الاستئناف هذه السنة، بأدائها تعويضا قدره 160 مليون أورو، وكان من المرتقب أن تلجأ الشركة إلى محكمة النقض، غير أنها أعلنت يوم الجمعة الماضي، إنهاءها القضية وقبولها دفع التعويضات للمشتكين، حسب موقع “هسبريس”.

وأشارت”SNCF”، حسب نفس المصدر، إلى أنها لا تعترف بالتمييز ضد العمال المغاربة، ولكنها ترغب في تهدئتهم، وردا على سؤال من وكالة “فرانس بريس”، أعرب محامي المعنيين، كليلي دي ليسكين جوناس، عن “ارتياحه الكبير”، غير أنه اعتبر أن إنكار “SNCF” تهمة “التمييز”، ضرر بالنسبة لهم، وأضاف المحامي: “أفهم هذا التناقض على أنه اعتراف بالتمييز”.

يشار إلى أنه طيلة الإجراءات القانونية التي جرت فيها القضية، لم تعترف “SNCF” بأي “سياسة تمييزية”، مؤكدة على “ضمان المساواة في المعاملة بين جميع الموظفين في البيئة التنظيمية التي قررتها الحكومة”، حسب نفس المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Open

error: Content is protected !!