في الأكشاك هذا الأسبوع

مظاهر الابتزاز بالمصالح الادارية بمدينة صفرو

            بمدينة صفرو أصبح الوضع الاجتماعي والاقتصادي متأزم بشكل خطير وفي ظل ذلك لازال المواطن البسيط يتعرض لشتى أنواع الإهانة والابتزاز والظلم والطغيان ولا أحد يحميهم أو يقف بجانبهم حين يتوجهون إلى المصالح الادارية لقضاء مصالحهم يجدون أمامهم كل أنواع العراقيل والابتزاز بشتى أنواعه ، بالمصلحة الادارية ببن صفار تحكي أرملة توفي زوجها مؤخرا وكانت ملزمة بإعداد وثائق إدارية من أجل استكمال ملف الادارة التي كان يشتغل بها زوجها  لاستخلاص الأجر لكن الصدمة تلقتها حين كان يطالبها المقدم الحضري بطوابع من فئة 20 درهم زائدة ويحافظ على البقية أسلوب جديد للرشوة لكن بعدما تفقدت الوثائق تفطنت بالفعل الاجرامي الذي قام به المقدم ورغم أنها أمية صرخت في وجهه وطلبت منه استرجاع الطوابع المتبقية وقالت له انتبه للورقة المعلقة من فوقها وما هي إلا ذاك الشعار إياكم من الرشوة المتواجد في كل الادارات العمومية وبعد هذا الحادث ابتدع أسلوب جديد للتماطل ويرفض كل مرة منحها الوثائق المتبقية فوثيقة عدم الزواج قال لها عليك التوجه إلى المحكمة هي المسؤولة على منحها ، مثل هاته الممارسات أصبحت حديث العادي والبادي والمواطنون يستغيثون وينددون في صمت لما يتعرضون له من مثل هاته الممارسات المشينة والتي إن دلت على شيء إنما تدل على انتشار الفوضى والتسيب .

وفي هذا الاطار ندعوا السلطات المسؤولة وعلى رأسهم عامل إقليم صفرو القيام بفتح تحقيق في كل ما يتعرض له المواطنون يوميا من طرف من ليس لهم ضمير كما ندعو المجتمع المدني القيام بواجبه لحماية المواطن من قبضة بعض المقدمين المعروف عليهم الغى الفاحش ونحن مستعدون لرصد كل مظاهر الفساد والتسيب المنتشر ببعض المصالح الادارية .

عزيز باديس – صفرو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!