في الأكشاك هذا الأسبوع

فضيحة.. الأبناك المغربية تسرق زبناءها دون علمهم

الرباط – الأسبوع

   تفجرت في الآونة الأخيرة، فضيحة اقتطاعات كبيرة تقوم بها الأبناك المغربية من أرصدةزبنائها منذ سنين دون دراية منهم، خاصة الأجراء والموظفين بالقطاع العام الذين يتوصلون بأجورهم على شكل تحويلات شهرية.

الفضيحة التي تبنتها العديد من جمعيات حماية المستهلك مؤخرا، تتعلق باقتطاعات غير قانونية تقوم بها الأبناك كل شهر في حق الأجراء والموظفين، والتي تسمى في وسط المهنيين بـ “ليزاجيو”، وهو اقتطاع تقوم به البنوك من حسابات الموظفين الذين يسحبون أجورهم منها يوم توصلهم بها في آخر كل شهر.

وكشف المصدر ذاته، أن الموظف أو الأجير الذي يسحب من أجرته يوم وصولها إلى البنك، تعتبر البنك أنها أقرضته، لأن لا حق له في سحب أجرته حتى يمر على وصولها إلى حسابه مدة 24 ساعة، فتعمد البنوك إلى الاقتطاعات من حسابات المواطنين، والمواطنون كل شهر في دار غفلون من هذا الإجراء المجحف.

تعسف آخر تقوم به البنوك، وهو حين ترفض انطلاقة احتساب القروض طويلة الأمد، كقروض السكن مثلا، من بداية الشهر، بل تقتطعها عند منتصف الشهر أو أكثر، وعندها يكون حساب الموظف فارغا في انتظار الأجر عند نهاية الشهر، وهو ما يجعل البنك يقتطع كل شهر حجم الدين زائد الفوائد، لأن حساب الأجير كان فارغا منتصف الشهر، وبالتالي، فكلما توصل بأجره عند آخر كل شهر يقتطع البنك حجم القرض زائد الفوائد كل شهر.

إلى ذلك، علمت “الأسبوع الصحفي” من مصادر برلمانية جد مطلعة، أن فضيحة “ليزاجيو” قد وصلت إلى قبة البرلمان، من خلال طرح نائب من المعارضة أسئلة شفوية آنية على وزير الاقتصاد والمالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

error: Content is protected !!