في الأكشاك هذا الأسبوع
إدريس بنسعيد

ملاحظات حول الدين والتدين عند المغاربة

    ما زال عدد من المثقفين في المجتمعات العربية والإسلامية يتحرج من الخوض في مناقشة القضايا الدينية لحساسيتها ومساسها بمشاعر ومعتقدات الناس. هذا ما لمسته “إيلاف” والحاضرون في ندوة عالم الاجتماع إدريس بنسعيد، الذي فضل تقديم “عرض بارد” من الناحية العلمية، تفاديا لـ”سوء فهم” قد يثير الكثير من اللغط.

“المسألة الدينية والعلاقات الدينية مسألة صاخبة ومتفجرة، تستطيع أن تجعل دمي أو دمك فرض عين وليس فرض كفاية، فهذا لا يدخل في باب الحذر ولكن في باب التقية”. بهذا التبرير ختم إدريس بنسعيد الندوة، التي نظمت بمقر صالون جدل للفكر والثقافة التابع لمؤسسة “مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث”، يوم السبت الماضي بالرباط، تحت عنوان “ملاحظات حول الدين والتدين في المجتمع المغربي”، بعد ملاحظة حول برودة العرض الذي أبداها أحد المتدخلين.

فعالم الاجتماع المغربي فضل عدم الخوض بشكل أعمق في هذا الموضوع المعقد، تفاديا لإشهار سيف التكفير وبعدها إهدار الدم، وهو ما حدث مع الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارضة، إدريس لشكر، بسبب تصريحاته حول الإرث والتعدد.

ورغم أن إدريس بنسعيد لم يقدم ما انتظره منه الحاضرون، إلا أنه أبهر بـ”ملاحظات قيمة حول الدين والتدين في المجتمع المغربي”، مشيرا إلى أن الدين والتدين يحتلان مكانة مركزية في الفكر الاجتماعي والسياسي المعاصر”. وأوضح أن هذه المساحة يمكن أن نجدها بكيفية شبه متوازنة في مجالات مختلفة، في السياسة والاقتصاد والفكر والمجتمع.

إيلاف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!