في الأكشاك هذا الأسبوع

خبير ينبه إلى خطورة تطبيق مسطرة الإكراه البدني على مخالفات الرادار إزاء الاستثمار

الرباط – الأسبوع

   أول تفاعل للمجتمع المدني مع قضية تطبيق مسطرة “الإكراه البدني” في حق السائقين الذين تثبت مخالفتهم للسرعة، عبرت عنه الهيئة الوطنية للنقل والسلامة الطرقية، التي أصدرت أول تقرير في الموضوع، أكدت من خلاله، أن تطبيق المسطرة المذكورة، لم يراع مقتضيات المادتين 197 و200 من قانون مدونة السير، وهي المواد التي تفرض شروطا معينة “للإشعار والتبليغ”.

واعتبرت الهيئة التي يوجد على رأسها، سمير الطيبي، المهندس المتخصص في تقنيات السيارات والسلامة الطرقية، أن القضاء لم يكن عليه البت في هذا الموضوع أصلا(..) باعتباره لا يحترم المسطرة، وانتقدت صدور أحكام في حق المواطنين دون تبليغهم أو إشعارهم(..).

ودعت الهيئة إلى اتخاذ حلول شاملة تأخذ بعين الاعتبار كل حالات السائقين، ودعت إلى اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن استخلاص ثمن المخالفات في جو من الثقة وحسن النية، وتأخذ بعين الاعتبار أيضا، نظرة المستثمرين الذين قد تصيبهم هذه الإجراءات بالذعر والخوف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!