في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | تحرك العمالة لوضع لوحات تقنية للمشاريع

زهير البوحاطي. الأسبوع

بعدما دأبت بعض الجهات المسؤولة بمدينة تطوان على إنجاز مشاريع مجهولة الهوية، حيث يغيب عنها الوضوح والشفافية مما يجعلها (أي المشاريع) فاقدة للمصداقية، ويتحول المواطن إلى متسائل عمن وراء تلك المشاريع دون جدوى، تحركت عجلة عمالة تطوان بعد مقال “الأسبوع” بعنوان “إصلاح شوارع لا تحتاج إلى إصلاح وإهمال ما يجب إصلاحه” (انظر الأسبوع العدد 962)، فبادرت إلى وضع لوحة تقنية تتوفر على المعلومات الكافية بالنسبة لمشروع ممر تحت أرضي يتم إنجازه بمدار الرمانة شارع 9 أبريل.

هذه اللوحة التقنية (الصورة)، تمنت ساكنة تطوان في الأيام الماضية، لو وضعت على المشاريع العشوائية التي عرفتها المدينة، بداية من تهيئة الشوارع إلى ملاعب القرب، والتي صرفت عليها أموال ليست بالقليلة لتظهر عيوب تجهيزها وأعمال الغش بها، علما أنه لم تتحمل أي جهة مسؤولية ما حدث بسبب غياب هذه اللوحة الخاصة بمعلومات تخص المشروع.

وعلق العديد من المواطنين بأن هذا، هو حال مجموعة من المشاريع التي تم إنجازها من طرف عمالة تطوان خلال السنة الفارطة، ولم تتم فيها الاستعانة بالدراسة التقنية أو تقنيين يشرفون على تلك المشاريع، كما أنه لم يتم إحداث لجن تقنية لتتبع ومراقبة الأشغال التي تبقى حكرا على العمالة دون غيرها.

وتطالب ساكنة تطوان من الجهات المسؤولة، سواء مركزيا أو جهويا، بفتح تحقيق في المشاريع السابقة التي عرفتها المدينة والتي شابها الكثير من الغموض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!