في الأكشاك هذا الأسبوع
بنشماس

“لعبة” بنشماس وبنعزوز لتوريط النيابة العامة في مستنقع محاكمة الصحافيين

الرباط – الأسبوع

    قال مصدر قضائي مطلع، أن جهاز النيابة العامة، انتابه غضب عارم، يوم الخميس الماضي، وذلك بسبب الورطة التي وضعه فيها السياسيون بمناسبة متابعة النيابة العامة لأربعة صحفيين دفعة واحدة في سابقة في تاريخ المغرب.

وأوضح المصدر ذاته، أن غضب النيابة العامة، جاء بسبب تحميلها مسؤولية متابعة الصحفيين الأربعة، خاصة وأن الملف تطور وأخذ بعدا دوليا من خلال صور وحجم الشعارات التي رفعت صباح الخميس الماضي أمام باب المحكمة الابتدائية بالرباط، والتي وصلت تقارير المنظمات الحقوقية والإعلامية الدولية.

وأردف المصدر القضائي بأن النيابة العامة بدورها، ضحية في هذا الملف، بعدما وجدت أن القياديين في الأصالة والمعاصرة، عزيز بنعزوز وحكيم بنشماس يرفعان لها تقريرا بأسماء الصحفيين الأربعة المتابعين، وبنسخ من المقالات، وبالتالي، فـ “القانون يفرض علينا إجراء المسطرة القانونية مع الأسماء الصحفية التي وردت في الشكاية بالاسم والصفة ونسخ من المقالات، ولا يمكننا تجاهل الأمر”، يوضح المصدر.

وأشار ذات المصدر القضائي، إلى أن النيابة العامة اليوم، وجدت نفسها مطوقة بقرار السياسيين الذين طالبوا بالمتابعة وبتحديد أسماء الصحفيين المتورطين، ومطوقة بالقانون الذي يفرض عليها رفع الموضوع إلى جلسة الحكم وقضاة الحكم للفصل فيه، “فهي مرغمة في متابعتها للصحفيين الأربعة، ولا علاقة لها بالقرار” يقول ذات المصدر القضائي، “لهذا فبنعزوز وبنشماس يبدو أنهما لم يورطا نفسيهما في هذا الملف فقط، بل ورطا فيه حتى جهاز النيابة العامة” يختم ذات المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Open

error: Content is protected !!