في الأكشاك هذا الأسبوع
ولد الرشيد - شباط

ولد الرشيد يوزع غنيمة الانتصار الحزبي على شباط

الرباط – الأسبوع

    وجه تحالف حمدي ولد الرشيد وعبد الصمد قيوح داخل حزب الاستقلال، الضربة القاضية والنهائية لما يسمى “أنصار” الأمين العام السابق لحزب الاستقلال حميد شباط، وذلك بمناسبة توزيع المهام والمسؤوليات داخل حزب “الميزان” في اجتماع ساخن يوم الأربعاء الماضي.

وهكذا أسفر اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب “الميزان”، على منح الأسماء القوية المقربة جدا من حمدي ولد الرشيد وعبد الصمد قيوح ونزار البركة، الأمين العام الجديد، مهمات التنسيق داخل الجهات وباقي المسؤوليات والمهام، حيث تم تنصيب نور الدين مضيان، بالإضافة إلى مهمة رئاسة الفريق النيابي بالبرلمان، منسقا جهويا بجهة طنجة تطوان، وعبد الواحد الأنصاري منسقا لجهة فاس مكناس، وعمر احجيرة منسقا لجهة الشرق، وحمدي ولد الرشيد منسقا لجهتي العيون والداخلة، بينما عبد الصمد قيوح، فلم يضمن تنسيق جهة سوس ماسة لنفسه فحسب، ولكن ضمن لأخته زينب قيوح كذلك، تنسيقية جهة درعة تافيلالت التي لا تربطها بها أية صلة أو علاقة.

تحكم ولد الرشيد في مفاصيل حزب “الميزان”، لم تقف عند هذا الحد، بل جعله ينصب صديقه عبد اللطيف أبدوح، المتابع بمحاكم مراكش بشبهة تبديد المال العام، منسقا لجهة مراكش تانسيفت، ومكلفا رفقة ولد الرشيد نفسه، بدعم الجماعات الترابية.

وعلى مستوى المهام الأخرى، فقد سجلت اللائحة، عودة القاضي السابق في المحكمة الدستورية، شيبة ماء العينين، للتكفل بمهمة إحياء ذاكرة الحزب والقيام بالمصالحة، وتكليف كريم غلاب باليقظة الاستراتيجية، وياسمينة بادو بالعلاقات مع المجتمع المدني.

وفي ضربة مباشرة لأنصار شباط، خاصة عبد القادر الكيحل وعادل بنحمزة الذي كان ناطقا رسميا باسم الحزب، ولعبد الله البقالي مدير الإعلام، فقد كلف ولد الرشيد كل من عبد الجبار الراشدي ومنصور لمباركي بالتواصل الداخلي والخارجي، والاحتفاظ بعمر العباسي في مهمة التربية والثقافة، فهل سيعلن أنصار شباط العصيان؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!