في الأكشاك هذا الأسبوع
الداودي

سيارة “البورش” وراء تزعم الوزير الداودي و إخوانه لمبادرة إلغاء مجانية التعليم

الرباط – الأسبوع

    قال مصدر جد مطلع في الحكومة السابقة (حكومة بن كيران)، أن نقاش القطع مع مجانية التعليم العمومي، كان أول من طرحه في اجتماع رسمي للحكومة السابقة، هو القيادي في العدالة والتنمية، لحسن الداودي.

وأوضح المصدر ذاته، أنه خلال اجتماع لمجلس الحكومة على عهد بن كيران، تم الحديث عن إصلاح التعليم، وعن ضرورة وضع قانون إطار لرسم معالم الإصلاح الشمولي، فما كان من الوزير لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي آنذاك، إلا أن نبه إلى ضرورة القطع مع مجانية التعليم، على الأقل التعليم العالي، الذي كان يشرف عليه في أقرب وقت، خاصة في بعض التخصصات والكليات التقنية ومعاهد الدراسات العليا التي تنتج مهندسين في بعض التخصصات، وأضاف المصدر، أن سبب هذه الدعوة من لحسن الداودي، بحسب ما أسر لبعض مقربيه، هو أنه أثناء زيارة عادية لكلية الطب والصيدلة بالرباط، استغرب وهو في باب الكلية من بعض السيارات الفارهة ومنها “بورش” وهي تخرج من باب الكلية، وحين سأل عن أصحابها، قيل له بأنهم مجرد طلبة بكلية الطب، فما كان منه إلا أن علق بالقول “حرام أمثال هؤلاء يدرسون مجانا في كليات المغرب مثلهم مثل أبناء الفقراء”، ومن ذلك اليوم وهو يطالب بن كيران بفرض رسوم للتسجيل على الأقل في الجامعات ذات الطابع الخاص.

يذكر أن قضية فرض رسومات على التعليم، قد تم تأجيل المصادقة عليها داخل القانون الإطار للتعليم خلال اجتماع المجلس الحكومي يوم الخميس الماضي، وتم تأجيل الحسم في هذا القانون الذي جاء فيه التنصيص الصريح، على أن كيفية تنظيم مبلغ الرسوم ومعايير الأسر الميسورة، ستتم بقرار من الحكومة، فهل ينجح رئيس الحكومة في تمرير هذا القانون داخل قبة البرلمان بعدما فشل سلفه في ذلك؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!