في الأكشاك هذا الأسبوع
اخشيشن - وهبي

عضو من “البام” يغرق سفينة زميله اخشيشن في قضية تبذير أموال المخطط الاستعجالي للتعليم

الرباط – الأسبوع

   قال مصدر جد مطلع بحزب الأصالة والمعاصرة، أن القيادي عبد اللطيف وهبي، يبحث ليل نهار عن جمع التوقيعات اللازمة والدعم الكافي حتى من طرف “أصدقائه”، نواب الأغلبية الحكومية، وذلك لتكوين لجنة نيابية لتقصي الحقائق في أموال المخطط الاستعجالي للتربية الوطنية، الذي كان قد أطلقه الوزير “البامي”، أحمد اخشيشن، في عهد حكومة عباس الفاسي.

وأوضح المصدر ذاته، أن وهبي، يسابق الزمن، لتفعيل هذه اللجنة بغية الوصول إلى الحقيقة في هذا الملف، ومدى حقيقة الاتهامات باختلاس الملايير في هذا الموضوع، وذلك لـ “وضع حد لهذا الملف بتحميل المسؤولية على الاختلالات، إن وجدت، لشخص، وليس لحزب سياسي بكامله” يقول وهبي.

وحول عدم إمكانية خلق لجنة تقصي الحقائق في الموضوع، بسبب بداية تحقيق قضاة المجلس الأعلى للحسابات في ذات الملف، قال نفس المصدر، أن القضاء العادي، هو وحده من يوقف تنظيم هذه اللجنة النيابية لتقصي الحقائق.

إلى ذلك، علمت “الأسبوع” أن أحمد اخشيشن، غضب بشدة من الخطوة التي يقوم بها زميله في الحزب، عبد اللطيف وهبي، ولجأ إلى الأمين العام لـ “البام”، إلياس العماري لحمايته، خاصة في ظل حديث اخشيشن لبعض مقربيه، عن عودة إلياس العماري بقوة للحزب بعد الفشل في إيجاد خليفة له على رأس “الجرار”، فهل يفعلها وهبي ويحصد دعم العدالة والتنمية، خصوم “البام”، ويخلق لجنة لتقصي الحقائق في هذا الملف الشائك ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!