في الأكشاك هذا الأسبوع
هشام الشرقاوي

مغربي يحرج الأمم المتحدة بقضية فلسطين والعراق وليبيا

الرباط – الأسبوع

   غابت الدبلوماسية المغربية بشكل كامل عن أشغال الدورة 16 للجمعية العامة للدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، والتي انعقدت بمقر الأمم المتحدة بنيويورك ما بين 03 و16 دجنبر 2017، لتسجل كاميرات الأمم المتحدة، تدخلا مغربيا وحيدا، عبر عنه الخبير الدولي، هشام الشرقاوي، رئيس المركز المغربي للسلام والقانون.

هذا الأخير، عاتب أجهزة الأمم المتحدة قائلا: ((نرفض الانتقائية التي تتعامل بها أجهزة الأمم المتحدة مع موضوع المساءلة الجنائية، ولا يمكن القبول بأن تصبح العدالة الدولية عبارة عن “سلعة أو ماركة تجارية” يتم استخراجها من مخازن المنتظم الدولي كلما ظهرت مؤشرات أرباح سياسية أو اقتصادية، للتغطية على بشاعة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان أو استغلالها لتصفية حسابات تمس مصداقية العدالة، لأن التجارب أكدت لنا، بأنه لا سلام بدون عدالة، ولا عدالة دولية بدون محكمة جنائية قوية ومستقلة.. إننا كمجتمع مدني، نصرخ بكل اللغات وجميع المواثيق الدولية: لا، ثم لا لهذا الصمت والتقاعس للمنتظم الدولي تجاه ما يحدث من انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني في سوريا وفلسطين والعراق وليبيا واليمن وبورما، فالتاريخ سيسائلنا جميعا، لأن أرواح الضحايا الأبرياء ستبقى تقض مضجع الجلادين، وستبقى وصمة عار على جبين كل من ساهم في هذا الصمت والتقاعس)).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

error: Content is protected !!