في الأكشاك هذا الأسبوع

الأمير مولاي هشام ينحاز لصديق الملك محمد السادس

الرباط: الأسبوع

في مداخلة تلفزيونية بالولايات المتحدة الأمريكية، تدخل الأمير مولاي هشام، حول الأزمة السعودية التي تشغل الرأي العام الأمريكي، فأعلن مساندته لابن خالته، الأمير الوليد بن طلال، المعتقل في صالونات الفندق السياحي بالرياض، رفقة مجموعة من الأمراء وكبار الوزراء.

ورغم أن الاعتقالات صادرة في إطار المخطط الذي ينفذه ولي العهد، محمد بن سلمان، الذي تشهد دواليب القصر الملكي بالسعودية، أنه من أقرب الأصدقاء للأمير المغربي مولاي هشام، إلا أن ابن خالة الأمير المعتقل الوليد بن طلال، لمياء الصلح، التي هي أخت أم الأمير مولاي هشام، منى الصلح، أعلن للنظارة الأمريكيين عن تعاطفه مع ابن خالته، والذي هو بدوره صديق حميم للملك المغربي محمد السادس. صورة مصغرة لصراعات القصور الملكية المغربية والسعودية، والتي تتعدى في أهميتها، موضوع اعتقال الأمراء، لتكشف بوادر إمكانية حل توافقي عبر صداقة مولاي هشام للأمير محمد بن سلمان، وصداقة محمد السادس للوليد بن طلال، علما بأن الأمير مولاي هشام، يصر على انعدام أية علاقة مصلحية بدعمه هذا للوليد بن طلال.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!