في الأكشاك هذا الأسبوع

ماكرون يدعم حظر عسكري فرنسي إضافي على المغرب

 الرباط: الأسبوع

قال مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن إجراءات ماكرون متواصلة ضد بناء نواة حربية مغربية، آخرها ما حدث مع البنك العمومي للاستثمار، في مبادرته التي أعلنها في 16 نونبر 2017 “ديفانفيست” والموجهة إلى المقاولات الصغرى المتصلة بقطاع الدفاع.

ومن شروط التمويل الواردة، عدم إنتاج التقنيات في المغرب، رغم الإشارة إليه كبلد مهم، لكن العلاقات المعروفة والمتينة بين باريس والرباط، دفعت إلى مثل هذه الإشارة، فيما العمل على مثل هذه التكنولوجيا، مسموح به في دول محددة مثل كندا.

وتدعم “ديفانفيست” المشاتل التكنولوجية في الجوانب المالية والصناعية من خلال ترتيبات مكتوبة وشفوية، لأن تطوير استقلالية هذه المشاتل، جزء من السياسة الدفاعية الخاصة لفرنسا في هذه المرحلة والمدعومة من المديرية العامة للتسليح “دي. جي. أ”.

وأطلقت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، شروط هذه المبادرة المالية، واعتبرت في إحدى المقاطع، أن ما دعته “سيادة النظام الدفاعي الفرنسي”، تستهدف صناعة قوية ومنافسة، وهي الدافع لدعم أربعة آلاف مقاولة متوسطة وصغيرة، بالإضافة إلى عشرات الشركات الكبرى.

وأضاف المصدر، أن قدرة فرنسا على إعادة إطلاق تكنولوجيا تنافسية، يمنع شركاءها الصغار من هذا الحق، ولذلك، فإن الإجراءات الجديدة لماكرون، تقضي بشكل نهائي على نواة حربية مغربية، من خلال الشراكات التي قام فيها بتحرير التكنولوجيا الإيطالية لصالح أنقرة، ومنع 4 آلاف مقاولة صغرى منتجة للتكنولوجيا الدفاعية من الاستقرار فوق تراب المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

error: Content is protected !!