في الأكشاك هذا الأسبوع

نهاية الهدنة بين “البام” والأحرار

الرباط. الأسبوع

قال أكثر من مصدر من قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، أن فترة تعليمات الهدنة التي كان يتلقاها برلمانيو الجرار بمجلس النواب والمستشارين، حول طريقة مساءلة وزراء الأحرار، خاصة عزيز أخنوش وزير الفلاحة، ومحمد بوسعيد وزير المالية، ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة، قد انتهت وأصبح حزب “الجرار” مقبلا على مرحلة حرب مع قيادة التجمع الوطني للأحرار.

وأوضح المصدر ذاته، أن قيادة “الجرار” أعطت خلال انطلاق الدورة التشريعية الحالية، تعليماتها الصارمة لمعارضة وزراء التجمع بشراسة، وهو ما أبرزته مناقشة القانون المالي لسنة 2018، حيث كان كل من محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية وعزيز أخنوش وزير الفلاحة، موضوع قصف مكثف من برلمانيي “البام” بمجلس النواب، وحاليا بمجلس المستشارين.

وحول أسباب هذه الحرب الجديدة بعدما كانت العلاقات قد غلفها التطبيع بين الطرفين، قال ذات المصدر، أن قيادة “البام”، تشك في وقوف عزيز أخنوش وراء الهجومات الإعلامية الأخيرة التي تستهدف قيادات الحزب، خاصة الأمين العام إلياس العماري، ورئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش، ورئيس الفريق بمجلس المستشارين عزيز بنعزوز، كما أشار المصدر ذاته، إلى أن قيادة حزب “الجرار”، تسجل باستغراب، هجوم بعض المنابر الإعلامية عليها رغم أنها تتلقى شراكات ودعم أخنوش، مما جعلها تفهم اللعبة الجديدة التي يقوم بها الأحرار وأخنوش ضد “البام”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Open

error: Content is protected !!