في الأكشاك هذا الأسبوع
خافيير بارديم صاحب فيلم "أصحاب السحاب" رفقة زعيم البوليساريو

جمعيات ضد صاحب فيلم “أطفال السحاب”

       بعد الحملة التي قام بها ومازال يقوم بها المخرج الإسباني “خافيير بارديم” المعروف بعدائه للمغرب والمغاربة خصوصا في قضية الصحراء التي تدعمه الجزائر لشنه هجوما بجميع الوسائل السينمائية والملتقيات والندوات، كما سبق أن قام بإخراج فيلم وثائقي عنوانه “أطفال السحاب” حول مخيمات تندوف الذي عرض بفرنسا بطلب وتمويل من البوليساريو قصد التأثير في الرأي العام الفرنسي، وفعلا حظي الفيلم بإقبال من طرف الوسائل الإعلام الفرنسية، والأكثر من هذا يستغل “خافيير بارديم” بعض الفعاليات ووسائل الإعلام بإسبانيا كوسيلة للضغط على الدول التي تساند المغرب في وحدته الترابية.

“الأسبوع” قامت ببعض الاتصالات واللقاءات مع جمعيات إسلامية بالأندلس جنوب إسبانيا وسبتة ومليلية المحتلتين، من أجل أخذ آرائهم حول العداء الذي يحمله المخرج الإسباني حول المغرب، حيث قال “أناس الرهوني” عضو الجمعية الثقافية الإسلامية بالأندلس: “نحن في الجمعية نستنكر ما تقوم به بعض الجهات المدافعة والمدسوسة في الهجوم على المغرب وعلى وحدته الترابية، مستغلين ما وصل إليه المغرب من إصلاحات واستقرار بقيادة أمير المؤمنين، وهذا الوضع يحسد عليه المغرب من طرف أعدائه، ونحن كمغاربة في بلد المهجر متشبثون ومقتنعون بالصحراء المغربية أحب من أحب وكره من كره(..)”.

كما عبر “كريم الهلالي” فاعل جمعوي بقرطبة لم يختلف رأيه عن “أناس” عن استنكاره الشديد للتصريحات المنسوبة للسفير الفرنسي بأمريكا التي كيفها المخرج الإسباني لتحقيق مبتغاه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!