في الأكشاك هذا الأسبوع
أحمد الزايدي

الزايدي.. اتحادي في البرلمان وغير اتحادي في الحزب

يستعد أنصار أحمد الزايدي في الفريق  النيابي بمجلس النواب لعقد اجتماع استباقي، نهاية الأسبوع الجاري، وذلك لسحب بساط إسقاط الزايدي من على رأس الفريق من يد إدريس لشكر.

هذا الاجتماع بين نواب الفريق الاشتراكي من المقرر أن يعيد انتخاب الزايدي على رأس الفريق للدورة الربيعية بصفة رسمية وإخبار مجلس النواب بقرار تجديد الثقة في الزايدي دون تدخل من لشكر.

هذا القرار جاء كرد فعل على فشل إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، الإثنين الماضي، في جمع النصاب القانوني داخل الفريق النيابي للحزب للإطاحة بغريمه أحمد الزايدي من على رأس الفريق، فضلا عن رفض قرار الإقالة من طرف مجلس النواب.

عدم جمع النصاب القانوني في صفوف نواب الفريق دفع لشكر إلى تأجيل هذا الاجتماع إلى الثلاثاء المقبل، وهو ما يدفع بأنصار الزايدي إلى استباق هذا التاريخ باجتماع نهاية الأسبوع أو بمقاطعة، مرة أخرى، اجتماع الثلاثاء المقبل في حالة فشل اجتماع نهاية الأسبوع.

ومن جهة أخرى، تلقى أنصار الزايدي دعوة للتنسيق من “تيار بلا هوادة” الغاضب على شباط في صفوف الاستقلاليين ولم يرد أنصار الزايدي بعد على هذه الدعوة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!