في الأكشاك هذا الأسبوع
عبد العزيز العماري

انتقادات لميزانية الدار البيضاء بعد إهمال النظافة

الدار البيضاء – الأسبوع

    قال عبد العزيز العماري، عمدة مدينة الدار البيضاء، في معرض تقديمه للميزانية الخاصة بالمدينة يوم الخميس الماضي بدورة أكتوبر التي صادق عليها 64 عضوا وعارضها 13 مستشارا من حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، أنه يتوقع ارتفاع الموارد بحوالي 27%، وأوضح العمدة، أن أجور الموظفين تصل نسبتها في ميزانية سنة 2018 بـ 31%، بينما تصل النسبة المخصصة لقطاع النظافة، الذي يعيش وضعا كارثيا بعد طرد شركة “سيطا البيضاء”، إلى 19%، وأنه بخصوص المصاريف المتوقعة، فقد جرى تخصيص 10 % من الميزانية لفائدة المقاطعات، ثم نسبة 8% سيتمكن من خلالها من أداء الديون، فيما الأحكام القضائية التي كانت قد صدرت في حق الجماعة بـ 60 مليون درهم، فتشكل نسبة 1.7%، إلا أن هذه النسب، لم ترق لتطلعات باقي أعضاء المجلس الجماعي للعاصمة الاقتصادية للمملكة، الذين انتقد بعضهم الميزانية الجديدة معتبرينها غير قادرة على تحقيق طموحات ساكنة المدينة.

وعلق كريم الكلايبي، عضو المجلس عن حزب الأصالة والمعاصرة، على طريقة تدبير الميزانية قائلا بأنها “بقيت على المنوال الذي كانت عليه سابقا وحافظت على طابعها الكلاسيكي”، مضيفا بأن المجلس “قام بإبعاد شركة سيطا للنظافة وانتداب شركة التنمية المحلية لتقوم بذلك، غير أن هذه الأخيرة انتدبت شركتين أخريين لتدبير المرفق”، دون أي اجتهاد يذكر.

وحسب المصادر، فإن حسن نصر الله، عضو حزب الاستقلال بالمجلس، اعتبر ميزانية سنة 2018 “كوبيي كولي للسنة الماضية”، مشيرا إلى أنها “تتعرض لعملية مسخ خطيرة، إذ لا تترجم أي رؤية، ولا تتسم بالمصداقية” مضيفا أنها “لا توضح خطة عمل المجلس لتشجيع الصناعة والسياحة، وتكوين أطر المدينة، وبسط سبل رفع نسبة الاستثمار الجد منخفضة”، مضيفا أن “الباقي استخلاصه على مستوى المدينة، وصل إلى 525 مليار سنتيم، إذ ارتفع منذ سنة 2015 إلى اليوم ليصل إلى 125 مليارا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!