في الأكشاك هذا الأسبوع

فضيحة نواب التجمع والدستوري خلال لقاء مدير الضرائب بنسودة

الرباط. الأسبوع

أكبر فضيحة برلمانية، اكتشفت مؤخرا، سجلها نواب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، الذين حلوا بمقر الخزينة العامة لمناقشة قانون المالية الجديد وبرئاسة الخازن العام شخصيا، فالفضيحة ليست فقط كونهم لم يعلموا بعد بأنهم سلطة برلمانية مستقلة عن سلطة الحكومة، وأنهم خلقوا ليراقبوا الحكومة، وليس ليحلوا عندها لأكل ما لذ وطاب من “المالح” و “الحلو”، ولكن الفضيحة “بجلاجل” على حد تعبير إخواننا المصريين، هي أن أغلب نواب “الحمامة” و”الحصان” حاولوا الاستفراد بالسيد بنسودة، للتدخل له في ملف شخصي ضريبي معين، أو الوساطة في ملفات الغير وغيرها..لهؤلاء يقول مصدر حضر الللقاء: “قبح الله الجهل بالدستور”.

 

2 تعليقان

  1. لم لن نفرح او نطمءن الى هؤلاء و احزابهم مند مدة الى اليوم وحتى مستقبلا

  2. وما الجديد في القضية؟ اغلب المترشحين ان لم اقل كلهم، اخر ما يفكرون فيه هو المصلحة العامة، يترشحون لقضاء اغراضهم الشخصية لهم ولابنائهم وحماية ممتلكاتهم وتنميتها بالتهرب الضريبي ، مع الأسف هذا هو حال ممثلو الأمة الأميون منهم والمتعلمون، ولنا في بعض المسؤولين الحاليين خير مثال، يطلون علينا في التلفزيون ليعطوا الدروس وهم احوج الى تلك الدروس،

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!