في الأكشاك هذا الأسبوع
Moroccan Prime Minister and Secretary General of the ruling Islamist Justice and Development Party (PJD), Abdelilah Benkirane, attends a conference during a party meeting in Sale on October 22, 2016. / AFP PHOTO / FADEL SENNA

مقترح “الإخوة” لبقاء بن كيران أمينا عاما شرط إعلان مساندته للعثماني وحكومته

الرباط. الأسبوع

رغم أن لجنة القوانين والمساطر أعطت لبن كيران الحق في الحصول على ولاية ثالثة، قال مصدر جد مقرب من رئيس الحكومة السابق، أن هذا الأخير لم يحسم بعد بصفة نهائية في موضوع انتخابه للمرة الثالثة على رأس حزب العدالة والتنمية خلال مؤتمر الحزب المزمع عقده شهر دجنبر المقبل.

وأوضح ذات المصدر القيادي في حزب العدالة والتنمية ومن أحد رجالات ثقة بن كيران، أن هذا الأخير، وإن تتبع من بعيد ودون أدنى تدخل، نتيجة لجنة المساطر يوم الأحد الماضي، التي اتخذت بادرة تعديل المادة السادسة عشر من القانون الأساسي للحزب من تلقاء نفسها، لفتح المجال أمام بن كيران للترشح لولاية ثالثة، فإن هذا الأخير لايزال يدرس خطوة إعادة انتخابه مرة أخرى من جميع الزوايا، خاصة في ما يتعلق بمستقبل علاقة الحزب بالسلطة واحتمال دفع ثمن هذا “التحدي”، لذلك، لم يحسم بن كيران في القرار بعد.

وكان مقربون جدا من بن كيران، قد اقترحوا عليه أمام أزمة الشرخ في الموقف بين أنصار دعم بن كيران لولاية ثالثة وتيار الاستوزار الرافض للولاية الثالثة، (اقترحوا) طريقا ثالثا وسطا يمكن اعتماده لحل الأزمة، وسيتم اقتراحه على “الأخ الأمين العام وعلى باقي الإخوة في الأمانة العامة للحزب وخاصة الإخوة الوزراء، ويسعى هذا الحل للحفاظ على وحدة الحزب والحكومة معا، قوامه استمرار الأخ العثماني على رأس الحكومة، وإعادة انتخاب الأخ بن كيران على رأس الأمانة العامة للحزب، بشرط إعلان الدعم الكامل والقوي من الحزب لحكومة العثماني خلال السنوات المقبلة، وحتى لأي حكومة ائتلاف وطنية بمشاركة حزب البام في حالة تغيير قيادته، وهكذا سنحافظ على الحزب والحكومة معا، عوض تفجير الحزب وزعزعة استقرار الحكومة” يضيف المصدر نفسه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Open

error: Content is protected !!