في الأكشاك هذا الأسبوع

مفاجأة.. اليهود المغاربة هم من بقوا إلى جانب نتنياهو في “اليوبيل الذهبي”

الرباط: الأسبوع

قال مصدر لجريدة “الأسبوع”، أن المخابرات الداخلية لإسرائيل “شين بيت”، قدرت الحاضرين من أصول يهودية مغربية في كلمة نتنياهو بـ 100 في المائة، وشكلوا مجموع من حضر للاحتفال بـ “اليوبيل الذهبي” لاحتلال الضفة الغربية.

وبقيت نصف المقاعد فارغة أمام رئيس الحكومة الإسرائيلية، وغاب عن المناسبة جميع القضاة وقادة أحزاب المعارضة، ورئيس أركان الجيش وأعضاء رئاسة الأركان، سوى اللواء المسؤول عن الضفة الغربية.

وجاء تصريح نتنياهو قبل صعود المنصة مفاجئا، لأن رئيس الحكومة المسمى “بيبي”، صرح أن اليهود الشرقيين يتقدمهم، المنسوبون إلى الغرب دون أن يذكر المغاربة، فيما ذكر محيطه الاسم.

وقال نتنياهو في خطاب مدمر لحل الدولتين: “لم نحصل على السلام عندما اقتلعنا مستوطنات، بل حصلنا على إرهاب وصواريخ، ولن نكرر ذلك”، مضيفا: “قبل عدة أسابيع، دشنا المحور الجنوبي لشارع بيغن في القدس الذي يرتبط مباشرة بشارع الأنفاق والطريق من غوش غتصيون إلى القدس، تقلصت، وكلاهما يتعزز، والغوش سيبقى دائما جزءً من إسرائيل، وهذا يعني أن مشكلة القدس منتهية إلى الأبد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!